اهمية النحاس للمجترات و امراض نقص النحاس

1٬562

أمراض نقص العناصر النادرة :

العناصر النادرة : هي مجموعة الأملاح التي يحتاجها جسم الحيوان بكميات قليلة جدا ، أي بالمليجرام (مجم( mg- أو الميكروجرام  (µg) في اليوم و ذلك لأهميتها في تركيبه الخلوي و النسيجي و أداء وظائفه وهى كثيرة جدا و لكن يعرف منها 7 عناصر ذات أهمية خاصة لنمو الحيوان و نشاطه وهى :
1- النحاس Copper (Cu)
2- الكوبالت  (Co) Cobalt
3- السيلينيوم  Selenium (Se)
4- الحديد Iron (Fe)
5- اليود (Iodine)
6- الزنك Zinc (Zn)
7- المنجنيز Manganese (Mn)

 

إذا حدث أي نقص في و احد او أكثر من هذه العناصر فإنها تؤدى الى حدوث أمراض و نقص النمو و الخصوبة لدى الحيوان.
من الصعب حدوث نقص غذائي في عنصر واحد الا في قليل من الحالات و ذلك بسبب ارتباط هذه العناصر النادرة ببعضها من ناحية و ارتباط معظمها بمستوى العناصر الغذائية الأخرى في الماء و الغذاء مثل الكالسيوم و الفسفور و المغنسيوم و كذلك الصوديوم و البوتاسيوم.

 

أهمية عنصر النحاس و امراض نقص النحاس في الأغنام و الأبقار :

أهمية النحاس للحيوان :
1- النحاس مطلوب لنشاط الإنزيمات المتعلقة بأيض الحديد و تكوين الكولاجين و الإيلاستين وهى الأنسجة الضامة و كذلك صبغة الميلانين .
2- النحاس هام لنشاط الجهاز العصبي المركزي.
3- النحاس هام لتكوين كريات الدم الحمراء (يساعد على امتصاص الحديد من أمعاء و إتاحته لتكوين الهيموجلوبين).
4- النحاس هام في تكوين العظام (نسيج العظام الضام).
5- النحاس هام في تكوين غشاء المايالين للخلية العصبية و الحبل الشوكي من خلال دور النحاس في تركيب إنزيم السيتوكروم اوكسيديز.
6- النحاس هام في تركيب و بناء أنسجة الجلد و الصوف و الشعر.
7- النحاس هام في تعظيم قدرة الجهاز المناعي للحيوان.

 

احتياج الحيوان من النحاس :
–  يصعب تحديد احتياج الحيوان من النحاس و ذلك بسبب تداخل مجموعة من العناصر في امتصاصه و تمثيله بالجسم، حيث أن زيادة عناصر الزنك، الحديد، الموليبدينوم، الكبريت غير العضوى تقلل من امتصاص النحاس.
–  يخزن النحاس بالكبد.
 – احتياج الأبقار غالبا من 4-10 جزء بالمليون من الغذاء الكلى.

 

علاقة النحاس مع الموليبدينوم و الكبريت :
–  يتحد الكبريت مع الموليبدينوم ليكونا مركب كبريتات الموليبدينوم Molybdenum thiosulphate.
 – يتحد كبريتات الموليبدينوم مع النحاس في الكرش لتكون مركب غير قابل للامتصاص أو بطئ الامتصاص و بعض كبريتات الموليبدينوم تمتص و تؤثر على تمثيل النحاس بالجسم،
–  وجد أن كبريتات الموليبدينوم تجعل النحاس يتحد مع البومين الدم و تجعل النحاس غير قادر على المشاركة.

 

الأمراض الناشئة عن نقص النحاس :
أعراض نقص النحاس قد تكون عامة و بسيطة إذا كان السبب هو نقص مبدئي للنحاس و تتفاقم إذا كان النقص مبدئي وثانوي ( بسبب زيادة الموليبدينوم في العلائق، و تتفاقم أكثر إذا كانت مصحوبة بنقص الكالسيوم، الفوسفور و الحديد.

أولا : في الأغنام و الماعز :

 

في الحملان :
1- مرض التخلج المستوطن او الترنح الخلفي: هو مرض يصيب الحملان الرضيعة و يسببه نقص لنحاس بالدم و أعراضه هي :
 – فقد القدرة على الاتزان العضلي الهيكلي.
 – شلل جزئي بالأرباع الخلية و عدم القدرة على الجري و الحركة.
 – تقوس الظهر لأعلى.
أعراض عامة مثل : فقد الوزن، و نقص النمو، الإسهال، خشونة و تقصف الشعر و الصوف و أعراض عصبية أخرى و أنيميا.

2- إسهال الحملان الصغار و الكبار خاصة في المراعي الغنية بالموليبدينوم.
3- ولادة حملان ضعيفة و قد تولد ميتة أو تموت بسبب عدم قدرتها على الرضاعة و النهوض بسبب ضعف و لين العظام و الانيميا.

 

في الأغنام النامية و البالغة :
–  الصوف يكون خشنا كالسلك المعدني و متقصفا و قد يفقد لونه الأسود في بعض الحالات.
 – تغيرات البشرة و لون الصوف و الشعر و قد يتحول إلى اللون ابيض و حول العين يبدوا كالنظارة.

 

ثانيا : في الأبقار :
اولا- في العجول النامية :
 – أعراض مشابهة للكساح (لين العظام و الكسور(.

 – نقص النمو و فقد النمو و ضعف الحيوان.
الإسهال خاصة عندما يزداد مستوى الموليبدنوم في الغذاء عن 20 جزء بالمليون.
تغيرات البشرة و لون الصوف و الشعر و قد يتحول إلى اللون ابيض و حول العين يبدوا كالنظارة.

ثانيا- في الأبقار البالغة :
 – تغيرات البشرة فقد لون الشعر و تركيبه و لمعانه.
–  نقص الخصوبة و صعوبة لولادة و احتباس المشيمة وولادة عجول مصابة بأعراض الكساح.
–  هشاشة عظام في الأبقار المسنة.
–  موت مفاجئ أو مرض السقوط بسبب فشل القلب الحاد و الأنيميا.
 – نقص إدرار اللبن.

 

تشخيص مرض التخلج المستوطن :
 – التاريخ المرضى و الشكوى من طبيعة التربة و هل معروف عن المنطقة نقص النحاس أم لا.
–  الأعراض الإكلينيكية خاصة ما يتعلق بالخلل الحركي و الشلل الخلفي و الترنح .
 – التحليل المخبري لتحديد مستويات النحاس و الموليبدينوم و الكبريت و معهم الحديد و الكالسيوم الفوسفور.
–  التشخيص العلاجي: بإمداد الحيوان بالنحاس و الكوبالت بكمية كافية و ملاحظة الحيوان لمدة 2-3 أسابيع.

 

علاج نقص النحاس في الاغنام و الابقار

  • استخدام نيوميتال (1-3 كغ / طن علف) و نيوميتالفيت (1-3 كغ / طن علف) حيث تحوي على جرعات علاجية من النحاس – الكوبالت و يستخدم بعد خلطة مع العلف المقدم للحيوانات و يخلط بالجرعات الاكبر في حالات ظهور النقص في الحيوانات و بجرعة عادية وقائية في حالات الوقاية من نقص العناصر المعدنية (1 كغ/ طن علف) .
  • استخدام ماكسيفور بلس اما عن طرق مياه الشرب بجرعة 100 غ/200 لتر او بإضافته للعلف بمقدار 1 كغ/ طن علف. و يتم تجريع الحيوانات المصابة في الفم مباشرة بالاضافىة الى معالجة كامل القطيع لمنع ظهور حالات مرضية جديدة.

									
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.