«المباقر» تخطط لاستيراد 1500 بكيرة حامل

796

«المباقر» تخطط لاستيراد 1500 بكيرة حامل.. وتسعة مليارات لتوسيع دائرة الإنتاج وتأمين حاجة السوق

المؤسسة العامة للمباقر كغيرها من الجهات التي تسعى إلى استقرار السوق، وتأمين حاجة السوق المحلية، وشركات الألبان التي تقوم في إنتاجها بالدرجة الأولى على مادة الحليب في تأمين منتجات الألبان والأجبان، وغيرها من المواد الغذائية، لذلك أنفقت مليارات الليرات لتطوير المباقر التابعة لها في ظل ظروف ضاغطة، منها ما يتعلق بالإرهاب والتخريب اللذين تعرضت لهما، وآخر يتعلق بالعقوبات الاقتصادية والحصار الجائر المفروض على بلدنا.

 

لكن رغم ذلك مازالت المؤسسة تعطي وتقدم ما لديها من منتجات للسوق المحلية، هذا ما أكده المدير العام للمؤسسة المهندس عباس الجلاد أن في جعبة المؤسسة المزيد من المقترحات لتطوير آلية العمل في المؤسسة، وتنفيذ مشاريع يمكن من خلالها دعم المنتج في مقدمتها: إعادة تأهيل مبقرة درعا بقيمة تقديرية 3.4 مليارات ليرة، وإحداث مبقرة لإنتاج اللحوم في القنيطرة تقدر قيمتها الاجمالية بنحو 3.3 مليارات ليرة مع إمكانية التنفيذ خلال عامين.

 

وهناك مقترح لإعادة تأهيل وتطوير مبقرة زاهد في طرطوس بقيمة تقديرية تصل لحوالي 2.3 مليار ليرة. وبذلك تكون قيمة المشاريع المذكورة سابقاً بحدود تسعة مليارات ليرة. وأضاف الجلاد: هناك مشاريع داعمة لعمل المؤسسة والمباقر التابعة لها وهي قيد الدراسة الفعلية منها على سبيل المثال: إحداث مبقرة في محافظة السويداء بطاقة استيعابية 500 رأس بقر حلوب مع توابعها، وزيادة الطاقة الاستيعابية لمبقرة فديو في محافظة اللاذقية من خلال تنفيذ حظيرة واحدة إضافية سعتها 100 رأس.


ما فيما يتعلق بمشروع استيراد البكاكير فيوضح الجلاد أن المؤسسة قد قامت باستيراد بكاكير محسنة من ألمانيا، قسم منها تم إدخاله إلى محطات الأبقار التابعة للمؤسسة، ودخل في العملية الإنتاجية، والقسم الآخر تم تسليمه من قبل المؤسسة إلى الفلاحين، وبأقساط مريحة عن طريق المصرف الزراعي التعاوني.

والجانب المهم في عمل المؤسسة، وفق الجلاد، هو تنفيذ الخطة الاستثمارية التي حددت للمؤسسة التي تقدر قيمتها الاجمالية بنحو ستة مليارات ليرة خلال العام الماضي، حيث بلغت نسبة التنفيذ 99% أنفق معظمها على تجهيز معمل الألبان في مبقرة جب رملة في محافظة حماة وبدئ العمل التجريبي والإنتاج حيث يتم توزيع منتجاته في صالات البيع التابعة للسورية للتجارة في محافظة حماة وصالة بيع بدمشق التابعة للمؤسسة حاليا ولاحقاً لبقية المحافظات، وتجهيز معمل الأعلاف ذي النوعية الجيدة وبأقل التكاليف إضافة إلى تأمين فرص عمل.

 

ووضعت خطة عمل لإعادة تأهيل ثلاث محطات في مجمع أبقار مسكنة بقيمة تقديرية بلغت 6 مليارات ليرة موزعة على ثلاث سنوات بدأت بتأهيل المحطة الأولى خلال عام 2018 واستكملت في 2019 وهي حالياً قيد التسليم النهائي.كما بدأت المؤسسة بإعادة تأهيل مبقرة دير الزور حيث تم تخصيصها باعتماد مالي 2.1 مليار ليرة لتنفيذها العام الماضي لإعادة تأهيلها. ناهيك بتأهيل وتجهيز الهاضم الحيوي في مبقرة حمص، حيث وصلت نسبة التنفيذ فيه حوالي 90% وتم الاستلام الأولي للمشروع مبرزاً أهمية المشروع بالقول: ستتم الاستفادة من مخلفات الأبقار /روث/ وتحويلها إلى سماد سائل يستخدم في تسميد المحاصيل الزراعية وإلى طاقة بديلة (غاز منزلي وكهرباء).

 

أما فيما يتعلق بخطة العام الحالي فقد أكد الجلاد استكمال ما تم البدء به من مشاريع ولم تستكمل بعد في المباقر العاملة (فديو باللاذقية- حمص– الغوطة – جب رملة – مشروع الغاب الزراعي-طرطوس).

كما تسعى لتنفيذ خطة استيراد 1500 بكيرة حامل للعام الحالي، إضافة إلى إعادة تأهيل المحطة الثانية في مجمع مباقر مسكنة من أصل ثلاث محطات المراد إعادة تأهيلها بقيمة تقديرية بلغت 1.5 مليار ليرة، وتأهيل مبقرة دير الزور، وإحداث أخرى بغرض إنتاج الحليب 1.2 مليار ليرة، إضافة إلى مبقرة لإنتاج اللحم في محافظة حمص بقيمة تقديرية بلغت 2.6 مليار ليرة، وبالعودة إلى الإنتاج الفعلي للمؤسسة خلال العام الماضي فقد أكد الجلاد أن إنتاجية المؤسسة من الحليب بلغت حوالي سبعة آلاف طن، وحوالي 282 طناً من اللحوم، أما المواليد الحية فقد بلغت 917 رأساً، والحبوب /1040/ طناً، ومن العلف الأخضر حوالي 13.4 ألف طن.

 

وبناء عليه فقد وضعت المؤسسة خطة طموحة لتنفيذها خلال العام الحالي بلغت كميتها من الحليب بحدو 9.3 آلاف طن، واللحم القائم 113 طناً، ومواليد حية 1421 رأساً وإنتاج حوالي 18 ألف طن من العلف الاخضر، وحوالي 1572 طناً من الحبوب المتنوعة، علماً أن الانفاق الاستثماري لها يقدر بنحو 3.2 مليارات ليرة.


									
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.