تغذية العجول الرضيعة

1٬645

تعتبر العجول أهم عنصر في مشاريع تربية الابقار بنوعيها (أبقار الحليب و أبقار اللحم)، فجميع المربين يعتبرون هذا المولود ركيزة أساسية في حساب الأرباح السنوية للمشروع, مما يعني أن المشروع الناجح هو الذي يحقق عجل واحد سنويا لكل بقرة, مع انتاج هذا العجل في أفضل الظروف الصحية والجسمية لتحقيق مردود اقتصادي مهم عند البيع.

من خلال هذا الموضوع، نحاول أن نسلط الضوء على الطرق الكفيلة بإنتاج العجول مع كيفية معاملة العجول و كمية الحليب المقدمة في ارضاعها منذ الولادة حتى الفطام …

  • العناية بالعجل مباشرة بعد الولادة

قبل الولادة يجب أن يكون المكان نظيفا ودافئا اذا كانت الولادة خلال فصل الشتاء، مع وضع فرشة سميكة من التبن.

أما بعد الولادة فيجب:

  • ازالة بقايا الأغشية الجنينية التي تكون عالقة على الفم و فتحتي الانف.
  • تنشيف المولود جيدا.
  • تعقيم الحبل السري بواسطة مطهر.
  • وضعه أمام البقرة للحسه والتعرف عليه.
  • التغذية خلال الأيام الأولى : تغذية المولود باللبأ

يعتبر اللبأ عنصر مهم جدا في تغذية العجول بعد الولادة مباشرة، حيث انه يحتوي على الأجسام المناعية الكفيلة بحمايه العجول حديثة الولادة من المخاطر الخارجية والهجمات البكتيرية خلال الأيام الاولى من حياته، هذا اللبأ يجب تقديمه خلال الأيام الأربعة الاولى بالكميات التالية:

  • اليوم الأول :  1.5 – 2 لتر  مقسمة على 3 وجبات.
  • اليوم الثاني – الرابع :   2 – 3 لتر مقسمة على 3 وجبات في اليوم.
  • التغذية من اليوم الخامس الى الأسبوع السابع 

في اليوم الخامس نقوم برفع كمية الحليب المقدمة للعجل الى 4 لترات في اليوم بحيث نقسمها على وجبتين ونحافظ على هذا النمط الى الأسبوع الثاني. خلال الأسبوع الثاني نقوم بالرفع من الكمية مرة أخرى الى 5 لترات في اليوم مع تقديمها على شكل وجبتين متساويتين مباشرة بعد الحلب لتجنب الاسهال عند العجول.بعد ذلك من الأسبوع الثالث الى الأسبوع السابع نقوم بالرفع من كمية الحليب المقدمة للعجل بمعدل 1 لتر في الأسبوع حتى نحصل على 8 لترات في اليوم مقسمة على وجبتين كذلك ونحافظ على هذا النمط

  • التغذية من الأسبوع الثامن الى الاسبوع 13

بعد دخول الاسبوع الثامن من حياة العجل نقوم هذه المرة بالتقليل من كمية الحليب المقدمة للعجل بمعدل 1 لتر كل أسبوع الى حين الحصول على 2 لتر في اليوم خلال الأسبوع الثالث عشر لنقوم بفطامه بعد نهاية هذا الأسبوع شرط ان يبلغ وزن العجل 90 كلغ أو أكثر.

  • هل الرضاعة من الضرع أفضل أم تقديم الحليب بالطرق الصناعية؟

اذا كان المشروع يهدف الى انتاج الحليب فانه من الأفضل تقديم الحليب للعجل بالطرق الصناعية، وذلك لعدة اسباب أهمها:

  • لمعرفة مستوى انتاج البقرة
  • لمعرفة الكمية التي نقدمها للعجل بالضبط
  • لتعويد البقرة على ادرار الحليب دون حضور العجل
  • التغذية بالأعلاف للعجول الرضيعة

نقوم بإدراج الاعلاف لوجبة العجول انطلاقا من الأسبوع الثاني، بحيث نقوم بتقديم القليل من جفيف الفصة او البرسيم الذي يعتبر أحسن علف للعجول الرضيعة مع قليل من العلف المركب الخاص بالعجول، بحيث تكون نسبة البروتين في العلف بين 18 الى 20% (هذه النسبة من البروتين مهمة لنمو العجول الرضيعة وتعويدها على الاعلاف استعدادا للفطام, نقوم برفع الكمية المقدمة للعجول من الاعلاف من أسبوع لآخر، الى حين الحصول على الكمية الاكبر خلال الأسابيع الاخيرة وفطامها في الاسبوع 13. أما بعد الأسبوع 13 فيمكن الاعتماد على اعلاف بنسبة بروتين أقل بين 15 الى 16% فقط.

  • الحليب الاصطناعي

يمكن تعويض الحليب الام بالحليب الاصطناعي، لكن يشترط تقديم هذا الحليب بعد اليوم الخامس لضمان استفادة العجل من اللبى أو حليب البقرة الأول، كما انه من الشروط الاساسية لتقديم الحليب الاصطناعي هو العناية بنظافة الحاويات التي نقدمه فيها، مع الحرص على تقديمه في درجة حرارة = 40 درجة لتفادي الاسهالات كما يجب احترام النصائح التي تكون في علبة الحليب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.