تسمين العجول

917

اختيار نوع عجول التسمين

يجب اختيار سلالة مناسبة تستجيب للتسمين بسرعة، فأنواع الأبقار عموما تختلف حسب الغرض الرئيسي منها, فنجد أنواع خاصة بانتاج اللحوم لأنها سريعة التسمين وتحول الأعلاف بنجاعة وسرعة الى لحوم ونوع ثاني خاص بانتاج الحليب لقدرته العالية على ادرار اكبر كمية من الحليب مقارنة ببقية السلالات.

اذا يجب اختيار عجول تنحدر من سلالات منتجة للحوم, وتعتبر أنواع من قبيل البيض الأزرق البلجيكي, سلالة الشارولي والليموزين من أشهر السلالات المنتجة للحم, كما يمكن الاعتماد على عجول محلية مهجنة مع هذه السلالات المستوردة…

مواصفات عجول التسمين

من أجل تحقيق نمو سريع يجب الحرص على توفر بعض المواصفات الضرورية في عجول التسمين

  • اختيار العمر المناسب للتسمين فالعجول يجب أن تكون أكبر من 6 أشهر اذا رغبنا في التسمين السريع, لان العجول أقل من 6 أشهر تحتاج الى بروتينات أكثر بسبب احتياجات النمو المستمرة ويجب أن نوقف التسمين عند الحد الذي يبدأ فيه تكوين الدهن لان التسمين يكون مكلفاٌ وغير اقتصادي فالعجول كلما تقدمت في السن قل تكوين الماء بها وبالتالي يقل تكوين اللحم ويزداد تكوين الدهن.
  • اختيار العجول طويلة الجسم وعميقة البدن واسعة الأضلاع وأن يكون لها أرجل قوية
  • يجب أن تكون العجول خالية من الأمراض المعدية وغير المعدية، و أعينها براقة ولامعة والأجزاء منتظمة.
  • يجب فحص الجلد وأن لا يكون به آفات أو عليه طفيليات خارجية

مكان التسمين

يحتاج مشروع تسمين العجول إلى مكان مناسب للتسمين ، ومن المهم تكون المساحة كافية لتحرك العجول بسهولة وكذلك لتسهيل عملية تقديم الاعلاف والتنظيف

  • يجب توفير حوض للشرب او مساقى اوتوماتيكية لكل عجل
  • يجب توفير تهوية جيدة في الحظيرة لتفادي الأمراض التنفسية للعجول
  • يجب توفير الاضاءة الكافية لتشجيع العجول على استهلاك الاعلاف

مواسم شراء العجول للتسمين:

هناك ثلاثة مواسم لشراء عجول التسمين ينخفض فيها الثمن وهي:

  • الموسم الأول: بعد نهاية البرسيم المستديم فى شهر ماي (15 أفريل – آخرماي)؛ إذ يحرص المزارعون على التخلص من عجولهم بعد انتهاء موسم البرسيم؛ فيكثر العرض في الأسواق ويقل ثمن شرائها، وتعتبر عجول؛ هذه الدفعة أسلم وأصح عجول؛ حيث تتجاوب للتسمين على العلائق الجافة وتعطى أعلى معدلات نمو. وتباع عجول هذه الدفعة فى أكتوبر بعد 5 أشهر، ويصادفها سعر مناسب عند البيع أيضًا، وتعتبر أربح دفعة للتسمين.
  • الموسم الثانى: فى سبتمبر وأكتوبر بعد الانتهاء من موسم الذرة والدراوة. (موسم الخلع) الذي يعتبر أرخص المواسم من ناحية التغذية الخضراء. ويحرص الفلاح على بيع عجوله خشية الجوع؛ لأن هناك فترة جفاف لا تقل عن شهرين بعد انقطاع الذرة وقبل ظهور البرسيم، كما أن كثيرًا من الفلاحين يلجئون لبيع عجولهم فى هذا الوقت لتسديد مطلوبات الإيجار وسلف الزراعة؛ ولتغطية المصروفات اللازمة للزراعات الشتوية والمدارس. وتباع العجول المسمنة الناتجة من هذه الدفعة فى فيفري ومارس بعد 5 أشهر وتصادف أعلى سعر لبيع اللحم على مدار السنة. لذلك تعتبر دفعة ناجحة ومربحة، ومن عيوبها انخفاض معدلات النمو خلال أشهر الشتاء الباردة.
  • الموسم الثالث: فى فيفري بعد رعى البرسيم القلب (التحريش) قبل زراعة القطن؛ فعادة يرتب الفلاح البرسيم المستديم على قدر مواشيه المستديمة كالجاموس والبقر والحمير والأغنام والماعز إذا وجدت. أما البرسيم الفحل فيستفاد به فى تسمين مواشيه أو التى يشتريها لهذا الغرض، ثم بيعها بعد الانتهاء من رعيها وهذه الدفعة قليلة وليست لها أهمية الدفعات السابقة، وهى عادة مرتفعة الثمن وتباع عجولها المسمنة فى جوان وجويلية ويصادفها سوق رخيصة اللحم

توفير الاعلاف

تشكل الاعلاف نسبة كبيرة من تكلفة المشروع قد تتجاوز 40% بعد ثمن العجول, لذلك يجب العمل على اقتنائها خلال توفرها بكثرة بالسوق لانخفاض ثمنها, كما يجب زراعة الاعلاف لتغطية نسبة من تكلفة العلف من خلال الانتاج المحلي, وبالخصوص الاعلاف الغالية الثمن بالسوق مثل:

التبن

بعض الحبوب مثل الشعير والذرة بالإضافة الى الاعلاف البروتينية من أبرزها الفصة او البرسيم المجفف أو بعض القطاني مثل الفول…

أنواع التسمين المناسبة

التسمين علي البرسيم:

في حالة توافر البرسيم للمربي خلال فترة الشتاء (من ديسمبر حتى ماي) وخاصة في المناطق التي تنتشر فيها زراعة البرسيم حيث يكون سعره منخفضاٌ، حتى أن المربي يلجأ إلي تخصيص عدد من العجول حوالي 4- 6 عجول علي فدان البرسيم المستديم والذي يعطي 4 حشات.

ويصلح هذا النظام للعجول التي متوسط وزنها 100 – 150 كيلو جراماٌ حيث تعطي معدلات وزن يومية من 5 – 6 كيلو جرامات حيث يتغذي العجل الواحد علي 30 كيلو جرام برسيم يومياٌ.

وفي حالة التغذية علي البرسيم فقط يجب إعطاء العجول قش أرز لكل عجل يومياٌ بكمية لا تزيد علي 1 كيلو جرام لمنع الإسهال الذي قد تسببه التغذية المستمرة علي البرسيم.

وفي حالة عدم توافر البرسيم بالقدر اللازم يمكن تخصيص 9 – 10 عجول للفدان مع إشراك العلائق الجافة مع البرسيم توفيراٌ للبرسيم لعمل الدريس لفترة الصيف..

كما أن الاعتماد علي البرسيم فقط لا يحقق النتائج المرجوة من التسمين لانخفاض المواد الكربوهيدراتية به فضلاٌ عن إصابة العجول بالإنتفاخ والإسهال باستمرار..

وتطول فترة التسمين لزيادة الرطوبة وانخفاض القيمة الغذائية له ولذلك يمكن استخدام النظام التالي:

التغذية صباحاٌ: 1 كيلو جرام علف + 0.5 كيلو جرام قش أرز أو تبن

التغذية ظهراٌ: 13 – 15 كيلو جرام برسيم أو حطب ذرة مدروس.

التغذية مساءاٌ: 1 كيلو جرام + 0.5 كجم قش أرز أو تبن أو حطب ذرة مدروس.

التسمين على البرسيم شتاءٌ و العليقة الجافة صيفاٌ

ويلجأ المربي إلي استخدام هذا الأسلوب عند توافر البرسيم فيتم اختيار العجول التي عمرها حوالي سنة ومتوسط وزنها 150 كجم ويتم اختيار تغذيتها حسب النظام التالي لمدة عام آخر.

ويتم تسمين العجول لمدة 5 شهور علي البرسيم كما سبق ثم ينتقل الحيوان للتغذية علي العليقة الجافة بالتدريج لمدة 5 شهور أخري بحيث يبدأ تقديم العليقة الجافة قبل الانتهاء من البرسيم بأسبوع تجنباٌ للاضطرابات الهضمية.

التسمين علي عليقة جافة طوال العام:

اختيار العجول لهذا النوع من التسمين يجب ألا يقل وزنها عن 200 كجم وعمر سنة وفي خلال عام من التغذية يصل وزنها إلي 400 – 450 كيلو جرام وهذه العجول يكون”تصافيها عالياٌ”.

والتغذية تكون علي عليقة أساسها الكسب والردة والرجيع وجزء من الدريس وضرورة إضافة فيتامين A إلي العلائق بمعدل 400 وحدة دولية لكل كيلو جرام من العلف..

التسمين السريع على عليقة جافة :

تستغرق مدة التسمين حوالي 4- 6 شهور وتتم علي عجول متوسط وزنها 200 – 250 كجم والتغذية تكون علي علائق جافة.

يتيح هذا النوع من التربية سرعة دورة رأس المال مع أتباع دورتين أو ثلاث دورات في هذا النوع من التربية.

نظام تغذية العجول المختارة لوزن 200 كيلو جرام لمدة 6 شهور كما يلي:

  • الأولي شهران: تحصل علي 4 كيلو علف مركز + 2 كيلو تبن أو قش أو حطب ذرة مدروس.
  • الثانية شهران: تحصل علي 5 كيلو جرامات علف مركز + 3 كيلو تبن أو قش أرز.
  • الأخيرة شهران: تحصل علي 6 كيلو علف مركز + 4 كيلو تبن أو قش أرز

تغذية العجول التي وزنها220 كيلو ويجري تغذيتها لمدة 6 شهور:

الشهران الأولان: 4 كيلو علف مركز + 2 كيلو تبن أو أرز.

الشهران التاليان: 5 كيلو علف مركز + 3 كيلو تبن أو قش أرز.

الشهران الأخيران: 6 كيلو علف مركز + 4 كيلو تبن أو قش أرز.

تغذية العجول التي وزنها 250 كيلو ويجري تغذيتها لمدة 4 شهور كما يلي:

الشهران الأولان: 5 كيلو علف مركز + 3 كيلو تبن أو قش أرز.

الشهران الأخيران: 6 كيلو علف مركز + 4 كيلو تبن أو قش أرز.

ويجب الأخذ في الاعتبار أن حدود التسمين الاقتصادي هي كما يلي:

350 – 380 كيلو للعجول البقري البلدي.

450 كيلو للعجول البقري الأجنبية أو الخليطة.

400 – 450 كيلو للعجول الجاموسي.

تسمين الحيوانات الكبيرة(المسنة)

وهي تشمل الماشية التي انتهت مدة استغلالها المجدية في المزرعة سواء كانت ذكوراٌ أو إناثاٌ أو التي يستغني عنها لوجود عيوب تجعلها غير صالحة للتربية..

وتسمين هذه الحيوانات قبل بيعها يزيد من أوزنها لتباع بثمن أفضل كما أن عملية التسمين تحسن من صفات اللحم، وتساعد الحيوان علي تكوين الدهن تحت الجلد. ويمكن تغذية هذه الحيوانات يومياٌ ولمدة شهرين كالتالي :

4 كيلو جرامات علف مركز.

2,5 كيلو جرام ذرة صفراء.

5 كيلو جرامات قش.

وتقسم هذه الوجبات اليومية علي مرتين. كما يقسم الشرب علي مرتين شتاء وثلاث مرات صيفاٌ علي الأقل.

والملاحظ في عليقة الحيوانات التامة النمو الاهتمام بالمواد النشوية حيث تحتاج إلي حوالي 7 كجم نشا في العليقة لإنتاج كيلوجرام زيادة في الوزن..

صفات الحيوان الشكلية بعد تسمينه

بعد تسمين العجول فإن الشكل الظاهري يتضح بالمعاينة حيث يصبح الجسم مليئاٌ باللحم.. وواسعاٌ وعميقاٌ في الأرباع الخلفية  وخط الظهر وخط البطن متوازيان وقمة الكتف عالية مستديرة ومملوءة باللحم والرقبة قصيرة وغليظة والجسم عميق وعريض ومندمج وعظام المؤخرة مدفونة باللحم. تكون المسافة بين الأرجل الخلفية واسعة وعضلة الفخذ والإلية تكون ممتلئة ومستديرة واللحم يملؤها إلي ما يقرب من العرقوب، وهو ما يعبر عنه بإلتفاف الفخذ والمؤخرة عريضة والعظام مدفونة في اللحم وغير ظاهرة.

الشكلة يترسب بها الدهن ومشدودة و الشكلة هي عبارة عن الجد الذي يربط البطن بالفخذ وكذلك نجد أن العكوة (قمة الذيل عند المؤخرة) يحيط بها الدهن.

اقتصاديات التسمين

لابد أن يضع المربي في سياسته النقاط التالية حتى يحقق الربح المناسب :

  • يجب استخدام علائق من مكونات رخيصة بحيث يستفيد من مخلفات الزراعة والمضارب والمصانع أيها أقرب إليه وإلي مزرعته.
  • استخدام العجول المتوسطة العمر عند بداية التسمين حيث يكون معدل نموها عالياٌ.
  • شراء العجول بسعر منخفض باختيار الوقت الذي يزيد فيها العرض.
  • إجراء عمليات الانتخاب والتدرج المستمر لاستبعاد العجول البطيئة النمو حتى لا يصبح عبئاٌ علي ميزانية المشروع.
  • يتم التسويق حسب الوزن المطلوب أو الملائم للبيع وعدم اللجوء للزيادة في الوزن حتى لا يكون أكثر من اللازم مما يضر الحيوان..
  • الرعاية الصحية واكتشاف الحالات المرضية فور حدوثها ومعالجتها..
  • استخدام علائق متزنة.

الوقاية الصحية للعجول

تعتبر الرعاية الصحية واحدة من الامور المهمة في مشروع تسمين العجول, لذلك وجب التقيد بمجموعة من النصائح الوقائية خلال السير العام للمشروع من أهمها:

الوقاية ضد التسممات الداخلية: هي من الامور الاولية التي يجب عملها خلال بداية التسمين, بل فور وصول العجول الى الحظيرة, حيث يجب عمل علاج ضد التسممات خلال 3 ايام الاولى بعد دخول العجول واعادة التحصين بعد مرور 20 يوم.

علاج الطفيليات الداخلية والخارجية: حيث ان هذه الطفيليات تعمل على كبح نمو العجول وتتسبب في تأخر التسمين حيث ان الطفيليات تتغذى على الاعلاف التي تأكلها العجول, لذلك وجب العلاج بمضاد طفيلي جيد خلال الاسبوع الأول من التسمين

الفيتامينات و المعادن: يمكن ادخالها في خانة العلاجات حيث يمكن استعمالها قبل شهر من نهاية التسمين او اذا لاحظنا أن العجول لا تتغذى جيدا على الاعلاف المقدمة, لكن وجب الانتباه الى فترة الانتظار التي يجب أن تكون بين استعمالها وفترة الذبح. ونفس الامر بالنسبة لكل الادوية الممكن استعمالها.

بعض الممارسات الخاطئة في تسمين العجول

حيث يظن الكثير من المربين أن هذه الممارسات تمكن من تحقيق نسبة نمو جيدة وهي في الحقيقة تؤدي الى كوارث صحية ستؤدي بالمشروع الى الفشل بدون شك مثل:

  •  اغلاق كل المنافذ والأبواب على العجول قصد اقتصار الجهد الحراري, وهي عملية تؤدي الى الاصابة بالامراض التنفسية
  • عدم اعطاء الماء الى العجول الا في أوقات معينة وهي عملية خاطئة كذلك قد تؤدي الى نفور العجول من الأعلاف وعدم رغبتها في الاكل حيث ان الماء يجب أن يتواجد دوما جنبها وقتما شائت بجودة عالية
  • الاقتصار على بعض الاعلاف فقط مثل الشعير والنخالة وهي ممارسة خاطئة حيث يجب توفير كل مصادر المواد المغذية من طاقة وبروتينات واملاح وفيتامينات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.