أمراض الاغنام والماعز

520

تتعرض الأغنام والماعز لكثير من الأمراض الفيروسية والبكترية والطفيلية التى تسبب خسائر كبيرة ولذلك تعتبر مكافحة الأمراض عاملا أساسية للحفاظ على الثروة الحيوانية وتنقسم أمراض المجترات الصغيرة تبعا للمسبب

الأمراض البكتيرية  Bacterial diseases

مجموعة هذه الأمراض تسببها غزو للجسم بواسطة الأنواع المختلفة من البكتيريا ومعظم هذه الأمراض يمكن التأثير عليها باستخدام المضادات الحيوية:

  • الحمى الفحمية أو الجمرة الخبيثة (Anthrax)

هذا المرض من الأمراض الخطيرة على الأغنام ويسبب القضاء عليها بسرعة فهو قادر على إحداث الوفاة خلال 2-6 ساعة.

  • أسباب المرض:  يسبب هذا المرض بكتريا تسمى Bacillus anthrax هـذه البكتريا تغـير     نفسها من الهيئة الموجودة داخل الجسم إلى هيئة أخرى عند ملامستها للهواء فهى تتجرثم وتنتشر وهذا هو السبب فى عدم السماح بفتح الجثة عند تشخيص هذا المرض.
  • أعراض المرض:  امتناع عن الأكل – ارتفاع درجة الحرارة الى 41.5 ْم- هبوط حاد للحيوان – احتقان وعتامه لون الفم والعينين ومن الممكن أن يصاحب ذلك إسهال مدمم – سرعة النبض – سرعة التنفس – اللبن والبول مصحوبان بالدم – جميع الفتحات الطبيعية للحيوان (الفم- والشرج والحيا) تظهر ورم أوديمى مصحوب بخروج الدم. وعند تشخيص هذا المرض يجب عدم فتح الجثة، بل تأخذ عينة من طرف الأذن مع وضع قطعة مشبعة بصبغة اليود مكانها لعمل التشخيص المعملى، وبعمل شريحة للدم يشاهد تحت الميكروسكوب البكتريا العصوية.
  • الوقاية والعلاج:  بعد ظهور الأعراض فان العلاج غير فعال – ولكن عند ظهوره فى مكان ما فإن جميع الحيوانات الموجودة بالمكان يجب علاجها أو تحصينها والتحصين لهذا المرض للاماكن الموبوءة تحت إشراف وزارة الزراعة والأدوية المناسبة لعلاج هذا المرض البنسلين Penicillin فى جرعاته العالية لمدة خمسة أيام على الأقل أو استخدام تتراسيكلين Tetracycline لمنع انتشار هذا المرض يجب حرق أو الدفن العميق لجثث الحيوانات النافق دون فتحها، حيث أن البكتريا تتجرثم وهذه الجراثيم لا تتأثر بالبرودة أو حرارة الجو أو الجفاف وتستمر حية فى التربة لعدة سنوات.
  • اعتبارات لصحة الإنسان: الجمرة الخبيثة من الأمراض الخطيرة جدا للإنسان والحيوان فهو من الأمراض المشتركة ويصيب الإنسان بالعديد من الإصابات الخطرة عن طريق الجلد أو الأمعاء عند تناول أطعمة ملوثة أو عن طريق إصابة الجهاز التنفسى وعادة هذه الإصابة مميتة للإنسان كذلك ممكن إصابة الجهاز التنفسى للإنسان.
  • الإجهاض المعـدى Brucellosis  

و يسمى ايضا الحمى المالطية- أو الحمى المتموجة – أو الإجهاض العاصف أو الوبائى.

  • أسباب المرض:  بكتريـا البروسـيلا Brucella  ثلاث أنـواع ولكن أخطرها Brucella melitensis والتى تؤثر على الأغنام وتنتقل عن طريق الفـم أثناء الأكل أو التلوث عن طريق اللمس والميكروب قادر على الانتقال إلى الإنسان الذى يتعامل مع الحيوانات المصابة فهو بذلك من الأمراض المشتركة.
  • أعراض المرض: العرض الأساسى فى الأغنام المصابة بالإجهاض المعدى هو الإجهاض فى الفترة الأخيرة من الحمل 40-50يوم من ميعاد الولادة وتشخيص هذا المرض بإجراء اختبار على سيرم الدم بواسطة البيطريين أو المعامل التشخيص المتخصصة.
  • الوقاية والعلاج: ليس هناك علاج فى هذا المرض حيث انه سريع الانتشار لذا يجب التخلص من الحيوانات المصابة الإيجابية بالذبح والميكروب المسبب، يمكن استعمال اللقاح.
  • اعتبارات لصحة الإنسان: مرض البروسيلا مرض سريع الانتشار والانتقال إلى الإنسان لذا يجب عدم تناول ألبان الحيوانات المصابة إلا بعد البسترة ويجب اتباع طرق الوقاية أثناء التعامل مع الحيوانات مثل لبس جوارب بلاستيك والتطهير الجيد.
  • الســل الكـاذب Caseous lymphadenitis 

أسباب المرض: ينتقل عن طريق بلع الميكروب مع المواد الملوثة بواسطة الأغنام كذلك عند إحداث خدوش أو جروح للجلد ويسبب المرض نوع من البكتريا يسمى كورنين بكتريا Corynebacterium.

أعراض المرض: تورم وخراريج فى الغدد الليمفاوية تتواجد فى الأماكن الآتية: اسفل الفك وأسفل الأذن والكتف (أعلى عظمة اللوح) أعلى الضرع أمام عظام الفخذ. وهو مرض ليس بقاتل للحيوان حتى يصل الى الدم والصديد مميز باللون الأخضر والتشخيص لهذا المرض يعتمد على مكان الخراج – طبيعة الصديد – اختبار الميكروسكوب للميكروب بعد زرعه.

الوقاية والعلاج: يتم علاج الخراريج جراحيا مع اتباع الطرق الصحية لذلك ويجب دفن المواد الصديدية دفنا عميقا أو حرقها وهناك لقاح ميت من نفس الميكروب يمنع ظهور المرض.

اعتبارات لصحة الإنسان: يجب حماية الأيدى من ملامسة الصديد فيجب التطهير الجيد بعد ملامسة الحيوان.

  • اللستريا Listeriosis  يطلق عليه مرض الدوران

أسباب المرض:  يسببه بكتريا تسمى لستريا مونوسيتوجينا Listeria monocytogenes وتنتقل حينما تتنفس أو تأكل الأغنام مواد ملوثة بالميكروب وهو يؤدى إلى الإجهاض بينما إذا دخل الميكروب عن طريق التنفس أو العين تظهر حالات عصبية.

أعراض المرض: يظهر المرض على هيئتان:1- إجهاض ويمكن الكشف على الميكروب بزرعه من الأجنة المجهضة.2- أعراض عصبية سرعان ما تظهر حيث تكون الوفاة بعد 4-48 ساعة بعد ظهور الأعراض وهى عبارة عن الدوران فى دائرة فى اتجاه واحد – ارتفاع درجة الحرارة – امتناع عن الأكل أعراض المرض تظهر على اكثر من 20% من أفراد القطيع.

الوقاية والعلاج: العلاج فى الغالب غير مؤثر فى الحيوانات وتسبب الوفاة بعد الإصابة. ويمكن استخدام جرعة عالية من البنسلين أن تساعد فى بعض الحالات ويجب سرعة عزل الأفراد المصابة أو التى تظهر عليها الأعراض عند ظهور مثل هذه الحالات.

اعتبارات لصحة الإنسان: مرض اللستريا يمكن أن تصيب للإنسان ولذلك يجب مراعاة الحذر واتباع التعليمات الصحية أثناء معاملة الحيوانات المصابة أو الميتة. ولا يمكن استخدام منتجات ألبان أو لحوم أى من الحيوانات المصابة لهذا المرض ويجب تطهير الأيدى والملابس وعزل الحيوانات المريضة – إبعاد الحوامل من النساء عن مثل هذه المناطق حيث يمكن إصابتها بالأعراض العصبية والإجهاض وذلك من الإصابة باللستريا.

السالمونيلا Salmonellosis 

أسباب المرض: هناك أنواع عديد من السالمونيلا وهى بكتريا موجودة بالبيئة وتنتقل بواسطة الحيوانات وتسمى هذه الحيوانات حاملة للمرض وينتقل الميكروب من حيوان إلى أخر.

أعراض المرض: فى صغار الأغنام تظهر الإصابة فى صورة براز معرق بالدم أو يتغير لونه إلى الأسود القارى – حدوث وفيات مفاجئة قبل ظهور الإسهال – ارتفاع فى درجة الحرارة – الإجهاض إحدى العلامات وتكون غالبا فى 50 يوم الأخيرة من الحمل.

الوقاية والعلاج:  يجب تشجيع المجترات الصغيرة على الأكل والشرب من مصادر طازجة نظيفة وعزل الحيوانات التى يظهر عليها المرض – تطهير المنطقة جيدا – يوجد لقاح لأصناف معينة من السالمونيلات يكون ذا نفع إذا ما تم تشخيص الترع ومعرفته.

اعتبارات لصحة الإنسان: يمكنها أن تصيب الإنسان لذا يجب اتباع التعليمات الصحية جيدا.

  • الكزار أو التيتانوس Tetanus 

المرض يظهر عقب حدوث جروح عميقة أو ولادة حديثة سواء للام أو الجنين وفى قليل من الحالات يحدث دون جرح ظاهر خارجى.

أسباب المرض:  هذا المرض يسببه سموم بكـترية من نـوع  Clostridium tetan وهو موجود بالتربة وفى براز الحيوانات والإنسان ويدخل الجسم عن طريق الجروح العميقة عندها تنمو البكتريا وتنتج سمومها المسببة للمرض.

أعراض المرض:  تيبس عام وتصلب للعضلات خاصة عضلات الرأس والرقبة وسرعان ما تنتقل إلى باقى الجسم والأرجل الرأس متمددة والذيل متصلب والحيوان يظهر تقلصات للعضلات.

الوقاية والعلاج: هذا المرض مميت لذا نجد أن 80% من الحالات المصابة تنتهى بالوفاة وعموما يحتاج العلاج إلى جرعات عالية من البنسلين فى العضل مع مضاد سموم antitoxin مع مهدئ علاوة على 100.000 وحدة دولية  إلى 200.000 وحدة دولية مضاد سموم التيتانوس ATS مع ملاحظة أن العلاج للمجترات الصغيرة غير عملى.

اعتبارات لصحة الإنسان: يمكنها أن تصيب الإنسان ويجب اتباع التعليمات الصحية جيدا.

  • اللاهوائيات Clostridium group 

مجموعة من البكتريا تسبب أمراض عديد فى المجترات الصغيرة وجميعها تنمو بمعزل عن الهواء وتنتج سموم تؤثـر على الحيوان مثل الدوسنتاريا  Lamb Dysentery والكلوة الرخوة Pulpy kidney.

  • مرض دوسنتاريا الحملان

أسباب المرض:  نوع من بكتريـا كلوستريديم برفرنجبيز من الفصيلة  (B) welchii type وتنتقل عن طريق الفم أثناء الرضاعة حيث الضرع الملوث من التربة.

أعراض المرض:  يظهر المرض فى الأعمار من يوم حتى 15 يوم وقد تمتد إلى شهر حسب البيئة المحيطة وتلوثها –يزيد ظهور المرض فى موسم الولادة – قد يحدث نفوق مفاجئ وتوقف عن الرضاعة وإسهال مدمم ذو رائحة كريهة.

الوقاية والعلاج:  بظهور المرض تعزل الحيوانات المصابة وتعالج بالمضادات الحيوية عن طرق الفم والاهتمام بنظافة الأرضيات وتطهيرها واستخدام مطهرات مؤكسدة تحتوى على كلور أو يود  وهناك تحصين ضد المرض.

  • مرض الكلوة الرخوة فى الحملان

مرض جاد من نتائجه النفوق المفاجئ فى الحملان.

أسباب المرض:  ميكروب نوع من بكتريا كلوستريديم برفرنجيز من الفصيلة (D) ويوجد فى الأمعاء ولكن تحت ظروف معينة نتيجة اختلاف نوع الغذاء أو تغيير كميات الغذاء المقدم للحيوان.

أعراض المرض: نفوق مفاجئ بنسب كبيرة تصل الى 90% من الحيوانات المصابة – عدم توازن الحيوان المصاب ظهور تشنجات – إسهال ونفاخ قبل الوفاة – نفوق مفاجئ للحملان رغم النمو السريع والصحية الجيدة – درجة الحرارة طبيعية وقد ترتفع مع ظهور التشنجات.

الوقاية والعلاج:  تحصن الحيوانات فى المنطقة الموبوءة التى ظهر المرض فيها وبصفة دورية – مراعاة اتزان الغذاء المقدم للحيوان – التدريج عند تغير الغذاء – تطهير الأحواش – العلاج غير مجدى ويمكن استخدام المضادات الحيوية واسعة المدى مع مضادات الحساسية.

وهناك تحصين لمجموعة اللاهوائيات يسمى كوفاكسين 8 ويراعى تكراره بعد 42 يوم من التحصين الأول ما لم يكن الحيوان قد تم تحصينه ثم يكرر كل 6 شهور خاصة فى نهاية فترة الحمل قبل الولادة بـ 45 يوم.

 

 

الأمراض الفيروسية

مرض اللسان الأزرق  Blue tongue

هذا المرض معدى ينتقل بواسطة البعوض ولا ينتقل بالاختلاط

  • أسباب المرض: فيروس من عائلة Reoviridae – ومن نوع arbivirus وتنقله بعوضة Culicoides spp.
  • أعراض المرض: ارتفاع شديد فى الحرارة ويسمى طور الحمى – فقدان الشهية – احتقان فى مقدمة الفم والشفتين والأذنين – أورام اوديمية بالرأس وبجفون العين – احتقان أغشية الفم وظهور تقيحات ويسيل اللعاب من الفم – يزرق اللسان ويتورم ويتدلى من الفم – يظهر العرج والانيكيا – الهزال واحتقان شديد حول الحافر وقد تستمر الحالة لأكثر من شهر.
  • الوقاية والعلاج:  توضع الحيوانات المصابة فى الحجر البيطرى معزولة تماما – القضاء على البعوض فى مكان توالده – توجد لقحات حية تنتج أجسام مناعية بعد 15 يوم وبذلك يعطى مناعة لمدة عام – ويحصن الحيوان من عمر 6 شهور وتوجد لقاحات ميتة وتكون مدة المناعة لمدة قصيرة وغير فعال. واغلب الأمراض الفيروسية ليس لها علاج فعال ولكن يمكن استخدام خافض للحرارة – التطهير – تقديم علائق جيدة.

الحمى القلاعية  Foot and mouth disease

الأعراض للحمى القلاعية فى المجترات الصغيرة تأتى فى معظم الأحيان على صورة اقل مما تحدث فى الأبقار أو الماشية.

  • أسباب المرض:  المسبب فيروس وينتقل هذا الفيروس من خلال الغذاء والمياه الملوثة أو الاستنشاق أو من خلال العين بالملامسة ومدة الحضانة من 3-5 يوم.
  • أعراض المرض:  ارتفاع درجة الحرارة مع ظهور كآبة على الحيوان – ظهور فقاقيع صغيرة فى الفم واللسان تنفجر وتترك تقرح على السطح – ظهور التقرحات بين الظفرين ويظهر العرج – وظهور التقرحات على الحلمات بالضرع – امتناع عن الأكل وعدم قدرة الحيوان على الوقوف – قد يسبب الموت المفاجئ وتصل نسبة النفوق بسبب المرض إلى 50% فى الحملان الصغيرة وفى الحيوانات الكبيرة تصل النسبة إلى 1-2%.
  • الوقاية والعلاج: العلاج غير مؤثر والتحصين هو الطريق الوقائى لمنع ظهور هذا المرض
  • اعتبارات لصحة الإنسان: هذا المرض ينتقل إلى الإنسان لذا يجب اتباع التعليمات الصحية والتطهير جيدا.

مرض السعار  Rabies

(مرض الكلب) – مرض الخوف من الماء hydrophobia وهذا المرض قاتل دائما – مرض الكلب المجنون Mad Dog.

  • أسباب المرض: فيروس يسبب هذا المرض لذوات الدم الحار من الحيوانات والإنسان وينتقل عن طريق الحقن أو العض من الحيوان المصاب ومدة الحضانة فى هذا المرض ممكن أن تطول الى اكثر من 10 شهور وفى المعتاد 2 أسبوع. التشخيص بالأعراض فى هذا المرض غير كافى على الإطلاق وغير ممكن لتشابه مع أمراض اخرى تصيب الجهاز العصبى المركزى فلا بد من استخدام التشخيص المعملى.
  • أعراض المرض:  ظهور الهدوء والهبوط وقف الشهيق على الحيوان المصاب فى أول الأمر ، يلجأ بعض الحيوانات فى عض أو أكل الأجسام الغريبة كالأخشاب أو الحجارة أو الأجزاء المعدنية. عدم قدرة الحيوان على الابتلاع أو البلع فالحيوان المصاب غير قادر على بلغ الماء أو اللعاب ولذا يسقط اللعاب من الفم – الخوف من المياه غير واضح فى الحيوانات باستثناء الكلب – اتساع حدقة العين.
  • الوقاية والعلاج:  بعد ظهور الأعراض فان أى علاج غير مؤثر أو فعال – الوقاية والعلاج فى الإنسان يبدأ مباشرة بعد التعرض للعض ولكن هذه الطريقة غير ممكنة بالنسبة للحيوانات – ولكن هناك اللقاحات العديد متوفرة للحيوان.
  • اعتبارات لصحة الإنسان:  هذا المرض من الأمراض الخطيرة التى تصيب الإنسان ويكون قاتل 100% بعد ظهور الأعراض ولذلك يجب يوخى الحذر عند ظهور أعراض عصبية أو تغيرات غير معتادة فى سلوك الحيوان سواء بالشراسة أو الهدوء.

جدرى الضأن  Sheep pox

مرض الجدرى من الأمراض الفيروسية شديدة العدوى (وبائى) ويصيب جميع الحيوانات ما عدا الكلاب ويثير جدى الضأن أو الأغنام من اكثر الأمراض خطورة حيث تنتج عنه خسائر اقتصادية.

  • أعراض المرض:  تبدأ بارتفاع فى درجة الحرارة (حمى) – وجود إفرازات دمعية من العين – وجود إفرازات من فتحة الأنف – عقب ظهور الحمى يبدأ الطفح الجلدى فى المناطق التى لا ينمو فيها الصوف (الفخذين – الصفن – تحت الذيل – الليه – جفون العين – الضرع – حول فتحة الحيا) – الطفح الجلدى عبارة من بقع حمراء مع أدام أوديمين تحت الجلد حول الطفح.
  • الوقاية والعلاج:  للوقاية يجب تحصين الأغنام باللقاح فى الأماكن المؤيدة – الأغنام سابقة الإصابة تكتسب مناعة مدى الحياة.

الأمراض الطفيلية  Parasite disease

أمراض الدم  

تصيب الأغنام بالعديد من الطفيليات التى تتطفل على كرات الدم الحمراء فتدمرها ويجب المرض الذى يؤثر على حالة الحيوان وإنتاجيته سالبا ويكون هذا التأثير فى صورة خسائر اقتصادية عالية.

  • التشخيص: التشخيص هام ويجب تحديد الطفيل لإعطاء الدواء الخاص به يلاحظ أن التبليريا فى الأغنام تتميز يتضخم الغدد الليمفاوية الظاهرة مع وجود بول غامق وأنيميا ، أما التشخيص المؤكد فيعتمد على التشخيص الميكروسكوبى فى شرائح أفلام الدم المصبوغة يصيبه جسميا تعتمد الوقاية على الآتى:
  • السيطرة على الطفيليات الخارجية أما بالرش أو التغطيس بصفة دورة بالمبيدات وطاردات الطفيليات.
  • الاهتمام بأماكن تواجد الحيوانات والتخلص من فضلات الحيوانات التى تأوى وتتكاثر بها الحشرات.
  • بالنسبة للعلاج الدوائى فهو يختلف حسب الطفيلى.
  • أعراض المرض:  ينتقل الطفيلى عن طريق عائل وسيط هو حشرة القراد أو البعوض، تظهر الأعراض بصورة حادة حيث بفقد الحيوان الشهيق ارتفاع شديد فى درجة الحرارة – ظهور البول الملون – قد يكون هناك تضخم بالغدد الليمفاوية السطحية – وتنتهى الإصابة الحادة عادة بالنفوق من الهبوط فى التنفس لقصور الدورة الدموية – أما بالنسبة للإصابات المزمنة فتكون مصحوبة بتضخم الغدد الليمفاوية السطحية.
  • الوقاية والعلاج:  تعتمد الوقاية على الآتى:
  • السيطرة على الطفيليات الخارجية أما بالرش أو التغطيس بصفة دورية بالمبيدات وطاردات الطفيليات.
  • الاهتمام بأماكن تواجد الحيوانات والتخلص من فضلات الحيوانات التى تأوى وتتكاثر بها الحشرات.

الطفيليات الداخلية  End parasites

الطفيليات الداخلية فى الأغنام تشمل الديدان الأسطوانية، الديدان الشريطية، الديدان الكلوية.

وهناك مضادات لكل مجموعة ومضادات لكل المجاميع معا ولهذا من المفضل والمستحسن تجريع المجترات الصغيرة دوريا فى الأماكن التى تشخص فيها هذه الطفيليات وتسمى بعملية التجريع وقد تحتاج أن تكون بصفة دورية كل 3 أشهر.

الطفيليات الخارجية Exoparasites 

تعتبر من العوامل الهامة والأساسية فى نقل معظم الأمراض البكتيرية والفيروسية وطفيليات الدم وبذلك تقل مناعة الحيوان ويزداد ضعفه ومقاومته للأمراض عموما.

تشمل:

  • الذباب: منه اللاعق (غير الماص) مثل الذباب المنزلى وذبابة الدودة الحلزونية – وذبابة نغف انف الغنم – ذبابة الحظيرة – حشرة الكد (برغوث صوف الغنم).
  • العنكبيات: ومنها القراد.
  • مفصليات الجرب:  حيث يسبب سقوط الصوف والشعر ويقلل من القيمة الاقتصادية للجلد مع قلة إنتاج اللحم واللبن….كان  معكم اخوكم سمير  ومتنساوش استعمال cmv  بيركوال غرداية  للاتصال او  الطلب رقمي 0798987617
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.