أهم الأمراض التي تصيب الأغنام

743

تعتبر الأغنام عموما قليلة الإصابة بالأمراض وذلك إذا قدمت لها العناية اللازمة على مدار السنة ولكن المشكلة تكمن في أن أصحاب الأغنام نادرا ما يتبعون أسلوب التحصينات الدورية ضد الأمراض المستوطنة وذلك نتيجة خوفهم من ان تؤثر هذه التحصينات على الحمل أو الحلابة.. وبالتالي لا يطلبون هذه التحصينات إلا عند ظهور الأمراض في قطيعهم مما يقلل استجابة الأغنام للعلاج من ناحية ونفوق عدد كبير منها من ناحية أخرى.

ويمكن تقسيم الأمراض التي تصيب الأغنام إلى ثلاث مجاميع هي:

  • طفيليات داخلية
  • طفيليات خارجية
  • أمراض معدية

والجدول الأتي يوضح أهم الأمراض التي تصيب الأغنام

والجدول الأتي يوضح أهم الأمراض التي تصيب الأغنام

أولا: طفيليات داخلية ثانيا: طفيليات خارجية ثالثا: أمراض معدية
1- ديدان المعدة والأمعاء 1- جرب 1- جدري الغنم
2- ديدان شريطية 2- قراد 2- الجمرة الخبيثة
3- ديدان كبدية 3- قمل 3- الحمى القلاعية
4- ديدان رئوية 4- أمراض الكلستريديوم
5- الأكياس المائية بالأحشاء

 أولا : الطفيليات الداخلية:

أولا: طفيليات داخلية

ثانيا: طفيليات خارجية

ثالثا: أمراض معدية

أولا: الطفيليات الداخلية:

وتعتبر الطفيليات الداخلية التي تصيب الأغنام مشكلة وذلك لأنها واسعة الانتشار ومعظم الأغنام تصاب بنوع أو أكثر منها مما يؤدى إلى خفض الإنتاج وزيادة نسبة النفوق ويمكن تلافى هذه الأضرار إذا ما أعطى أصحاب القطعان الجرعات الوقائية واللازمة لأغنامهم والمتوفرة في البيطرة بصفة دورية وقبل ظهور المرض.

ثانيا : الطفيليات الخارجية :

وتشمل القراد والجرب والقمل ولتلافي ظهورها في القطيع والوقاية منها يجب تغطيس الأغنام مرتين سنويا على الأقل وذلك باستخدام المواد المطهرة والمتوفرة بالبيطرة وتكمن خطورة الطفيليات الخارجية بالإضرار الآتية :

  • فقر الدم نتيجة امتصاص الدم.
  • نقل الأمراض المختلفة.
  • نقص إنتاج الأغنام نتيجة لتدهور صحتها.

     ويعتبر الجرب أكثر الطفيليات الخارجية انتشارا ولذلك سنوضح كيفية علاج والقضاء عليه.

  • عزل الأغنام المصابة عن القطيع بمجرد ظهور المرض لأنه سريع الانتقال.
  • قص الصوف مكان الإصابة ثم دهن مكان الإصابة بزيت معدني قبل التغطيس بيوم وذلك لتليين الجلد الجاف .
  • التغطيس بإحدى أدوية الجرب المتوفرة 3-4 مرات حسب شدة الإصابة على أن تكون المدة بين كل تغطيسه وأخرى 10 أيام.

ويجب فرك مكان الإصابة بفرشه من السلك أثناء التغطيس جيدا حتى يدمى الجلد ليتسنى للدواء من تخلل الجلد حيث إن الجرب يكون طبقة من القشور تعيق تسرب الدواء للجلد مما يعرقل الاستجابة للعلاج.

ثالثا: الإمراض المعدية:

وهذه الأمراض سريعة الانتشار وتكون العدوى جماعية ومعظمها لها تحصين وقائي وسنذكر هنا أشدها خطرا وأوسعها انتشارا:

  • جدري الغنم.
  • الجمرة الخبيثة ( الحمى الفحمية).
  • الحمى القلاعية
  • أمراض الكلستريديوم.
  • جدري الغنم:

مرض فيروسي سريع الانتشار ويسبب خسائر فادحة منها نفوق الحملان الصغيرة وانخفاض الإنتاج.

وتظهر أعراض هذا المرض على جلد الحيوان في صورة حبوب تكون حمراء في بادئ الأمر ثم تمتلئ بالسوائل الصفراء وتتفجر تاركة مكانها قشرة تسقط بعد اسبوعين ولا يمكن القضاء على هذا المرض إلا بالتحصين الوقائي مرة كل سنة.

  • الجمرة الخبيثة ( الحمى الفحمية):

مرض جرثومي يسبب النفوق المفاجئ للأغنام وهو مرض مشترك بين الإنسان والحيوان واهم أعراضه النفوق المفاجئ للأغنام والانتفاخ السريع للحيوان بعد النفوق مع خروج دم رغوي اسود من الفم والأنف والشرج.

وهذا المرض ليس له علاج ولكن يمكن وقاية القطيع منه بالتحصين الدوري سنويا ولا ينصح بفتح الجثث منعا لانتشار المرض.

  • الحمى القلاعية:

مرض فيروسي يصيب الأغنام ومواليدها وأعراضه ظهور آفات قلاعية على الغشاء المخاطي للفم مما يجعل الأغنام تمتنع عن تناول الطعام ويمكن الوقاية منه بالتحصين الوقائي كل ستة شهور.

  • أمراض الكلستريديوم المتعددة:

ولا يفيد فيها العلاج ولكن يوجد لها تحصين وقائي كل ستة شهور وهذه تصيب النعاج والحملان والكباش.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.