المعالجة بمحاليل تعويض الشوارد (اوزموديما)

78
المعالجة بمحاليل تعويض الشوارد (اوزموديما)
تتعرض الصيصان حديثة الفقس و خلال الساعات الأولى من حياتها الى مستويات اجهاد كبيرة تبدء من لحظة الفقس في غرف الفقس و التي تستمر لعدة ساعات حتى اكتمال فقس كامل البيض (الوجبة) و بشكل خاص في حال ادخال بيض من مزارع مختلفة او حظائر مختلفة و مجموع على دفعات أو أيام مما يجعل متوسط زمن الفقس للدفعة المدخلة كبير. و خصوصا في حال تعرض الصيصان لدرجات حرارة مرتفعة خلال الساعات الأخيرة.
و يعقب ذلك عمليات الفرز و التوزيع ضمن اقفاص النقل و ما يأخذه من وقت قد يطول مما يعرض الصيصان لحالات اجهاد اضافي تقود الى فقد كبير في مستويات الرطوبة و خلل في ميزان القلوية و الحموضة و هذا ما ينعكس على حيوية الصيصان و نشاطها و مناعتها التي تعتمد على مستويات دنيا من الاجهاد و امتصاص تام لكيس المح خلال الساعات الأولى.
تعتبر معالجة الشوارد من التوصيات الحديثة في تربية و انتاج دجاج اللحم و هذه المعالجة اصبحت اجراء عالمي في جميع مشاريع الدواجن في العالم حيث يتم استقبال الصيصان على محاليل الشوارد حيث لوحظ ان القطعان التي تم استقبالها على محاليل الشوارد كانت أكثر نشاطا و اعلى في المناعة و لوحظ فيها امتصاص كامل لكيس المح و غياب لحالات التهاب السرة كما حافضت هذه الصيصان على حيوية عالية و تناول اعلاف أكبر.
و قد اختلفت المراجع في المدة العلاجية اللازمة عند التنزيل فتحدث البعض عن 8 ساعات و البعض عن 12 ساعة معالجة قبل البدء ببرنامج المعالجة الوقائية أو أكثر من ذلك.
كما يمكن تقديم المعالجة بفترات متقطعة مع بدء معالجة التنزيل.
كما يستخدم ازموديما بشكل دوري اسبوعي حيث لوحظ ارتفاع في معدلات التحويل النهائي في قطعان تم فيها استخدام ازموديما بشكل دوري بمعدل زيادة وزنية تقدر ب (100 – 200) غرام في الوزن النهائي بالمقارنة مع قطعان لم تستخدم اوزموديما.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.