التهاب الضرع و طريقة معالجته

995

حالة مرضية تظهر بشكل شائع في أبقار الحليب وبشكل خاص في الأبقار ذات الادرار والإنتاج العالي للحليب ويتميز بتغير في مواصفات الحليب الناتج عن الضرع المصاب مع انخفاض في الإنتاج مع احتقان واحمرار والم واضح عند لمس الجزء المصاب.

يمكن ان تصاب الابقار بنوعين من التهاب الضرع و هما:

  • التهاب الضرع السريري: و يمكن تشخيصه من خلال التغيرات التي يحدثها عند الإصابة.
  • التهاب الضرع تحت السريري: يحتاج الى اجراء اختبارات حقلية (كاليفورنيا مثلا) او اختبارات الزرع المخبري.

يترافق التهاب الضرع السريري في الابقار بالأعراض التالية:

  • تغير في مواصفات الحليب الناتج عن الربع المصاب (خروج دم – خثرات – اصفرار الحليب … الخ).
  • انخفاض انتاج الربع المصاب من الحليب.
  • احتقان واحمرار الجزء المصاب من الضرع.
  • تورم الربع المصاب.
  • الم عند لمس او الضغط على الجزء المصاب.
  • من الممكن ان تشاهد أعراض عامة في بعض الاحالات التي تنتج عن الإصابة بجراثيم عالية الضراوة او منتجة للسموم كما في حال الإصابة بجراثيم المطثيات او المكورات العنقودية الذهبية او بعض سلالات الايكولاي.
  • في الحالات التالية للإصابة قد يحدث تليف للأجزاء المصابة من الضرع و تفقد وظائفها بشكل جزئي او كلي حسب شدة و نوع الإصابة.

العامل المسبب لحالات التهاب الضرع : ينتج التهاب الضرع عن الإصابة بأحد العوامل المرضية و بشكل شائع الجراثيم ثم تليها الفطور.

طريقة انتقال العدوى للضرع :

من الممكن ان تحدث الإصابة من خلال نفاذ الجراثيم من خلال فتحة و قناه الحلمة و هذا الطريق الرئيسي لحدوث التهاب الضرع و لكن من الممكن ان يحدث التهاب الضرع كنتيجة ثانوية لحالة جرثومية في جسم الحيوان حيث تنتقل الإصابة للضرع. كما يمكن ان تلعب ايدي الحلاب الملوثة دور في نقل الإصابة و نشرها بين الابقار السليمة.

وتلعب عوامل الاجهاد و نقص التغذية و قلة الرعاية دور في حدوث التهاب الضرع في الابقار. كما ان الدفع خلال الأيام الأخيرة للحمل و بداية ارضاع العجل يعتبر عامل كبير لحدوث التهاب الضرع و حصوصا في حال اهمال معالجة التهابات الضرع تحت السريرية في الابقار قبل التنشيف. و يمكن ان تنتقل العدوى بعد ان يتم حلابة الربع المصاب في ارض الحظيرة مما يعمل على انتقال الجراثيم الى ارباع سليمة في البقرة نفسها او في ابقار أخرى في نفس الحظيرة. كما ان أدوات الحلابة الملوثة تلعب دور في نقل العدوى بين الابقار.

المعالجة : يجب ان يتم اخذ عينات مباشرة من اجل اجراء الزرع الجرثومي و تحديد العامل المسبب و من ثم اجراء اختبار الحساسية  من أجل اختيار المضاد الحيوي المناسب .

وفي ذلك الاثناء يتم البدء بالمعالجة من خلال اختيار المضاد الحيوي الأقوى والذي يغطي طيف واسع من الجراثيم التي تسبب التهاب الضرع (ديمابن) والذي يحوي على البروكائين بنسلين بالتآزر مع ديهيدروستربتومايسين من اجل تغطية أكثر مسببات التهاب الضرع الجرثومية في الابقار.

و من الممكن استخدام معالجات أخرى مثل حقن انروديما 10% بالمشاركة مع جنتاديما 10%. على ان يتم تغيير المعالجة في حال عدم ظهور أي تحسن خلال 48 ساعة من بدء المعالجة حيث تكون نتائج المختبر قد صدرت و يتم اختيار المضاد الحيوي المناسب.

  • يتم استخدام المراهم بشكل دوري خلال النهار من اجل التخفيف من الاثار الجانبية لالتهاب الضرع مع الغسل بالماء في حال ارتفاع حرارة الضرع بشكل كبير و يفضل اضافة احد لمطهرات مثل اليود للماء.
  • كما يتم تغطيس الحلمات بالمحلول المعقم قبل و بعد الحلابة مع مراعاه غسل ايدي عمال الحلابة بشكل جيد قبل و بعد الحلابة مع التعقيم الجيد قبل الحلابة و بعدها.
  • يستخدم المدر البولي في الحالات التي يترافق فيها التهاب الضرع مع التوذم او الورم في الربع المصاب.
  • في بعض الاحيان تستجيب حالات التهاب الضرع لعملية التفريغ المتكرر للربع المصاب من الحليب طوال فترة النهار بحيث يتم تفريغة للمرة الاخيرة ليلا و حقن عصارة ضمن الربع المصاب و تركها حتى الصباح ليتم تكرار نفس العلمية السابقة و حتى الشفاء الكامل.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.