التهاب الضرع تحت السريري في الأبقار

2٬395

التهاب الضرع (Mastitis) هو حالة مرضية يمكن أن تظهر في ربع أو أكثر من أرباع الضرع نتيجة لغزو أحد العوامل الممرضة لنسيج الضرع ويترافق مع ارتفاع في عدد الخلايا الجسدية (Somatic Cells) في الحليب والتي يمكن الكشف عنها باستخدام اختبار كاليفورنيا.

ينتج التهاب الضرع عن طيف واسع من المسبّبات المرضية المختلفة (الجرثومية و الفطرية).

يعتبر التهاب الضرع في الأبقار من الحالات المرضية الشائعة في تربية الأبقار و مسبب رئيسي للخسائر المادية, حيث ينتج عن التهاب الضرع في الأبقار مجموعة من الخسارات تتمثل في :

  • تكاليف المعالجة.
  • انخفاض معدل انتاج الحليب بشكل عام من البقرة المصابة.
  • انخفاض او توقف انتاج الحليب في الضرع المصاب بشكل مؤقت أو بشكل دائم.
  • استبعاد حليب الضرع المصاب بسبب تلوثه بالميكروبات.
  • استبعاد حليب الربع المصاب او الحليب كاملا بسبب المعالجة بالصادات الحيوية.
  • قد تقود بعض أنواع التهابات الضرع الى خسارة الربع بشكل دائم.
  • من الممكن ان يسبب فشل العلاج في تنسيق البقرة.
  • ان التهاب الضرع قد ينتقل من خلال الحليب الى العجل الرضيع مما يسبب حالات التهابية بدرجات مختلفة لدى الرضيع.

يقسم التهاب الضرع في الأبقار بشكل رئيس الى :

اولا: التهاب ضرع أكلينيكي : و هو التهاب الضرع الذي يترافق مع مجموعة من الأعراض و التغيرات التي يمكن مشاهدتها بالعين المجردة و منها :

  • تغير في قوام الحليب.
  • انخفاض انتاج الحليب في الربع المصاب او في كامل الأرباع.
  • ارتفاع في درجات الحرارة.
  • احمرار الربع المصاب او الضرع كاملا بحسب شدة و نوع الالتهاب و الجراثيم المسببة.
  • تضخم و ورم في الربع المصاب و ربما تحجر في الربع المصاب.
  • ألم عند لمس الربع المصاب او الجزء المصاب من الضرع.
  • خروج خثرات او دم من الربع المصاب و في بعض انواع التهابات الضرع يصبح الحليب مصلي.
  • في بعض أنواع التهابات الضرع الشديدة تظهر مجموعة من الأعراض العامة على الحيوان تتمثل في : قهم – ارتفاع الحرارة – سوء الحالة العامة للحيوان … الخ.

ثانيا: التهاب الضرع تحت الإكلينيكي: وهي حالة التهاب في الضرع غير مرئية تتمثل بوجود اصابة كامنة لا تبدي معها اي أعراض مرضية مرئية سواء على الربع او الضرع أو على الحيوان نفسه. و قد اشارت بعض المراجع الى احتمال انخفاض انتاج الحليب في الربع المصاب بدرجات قليلة لايمكن الكشف عنها.

يعتبر التهاب الضرع تحت الاكلينيكي (تحت السريري) أشد خطورة من التهاب الضرع المرئي و ذلك لأسباب عديدة و منها:

  • ان وجود العامل الممرض في الربع المصاب قد يسبب تغيرات مرضية على المدى الطويل في نسيج الضرع نتيجة لاستعمار مساحات أكبر من النسيج و تخريبها و هي العنصر المكون للحليب.
  • قد تكون الجراثيم الموجودة متعايشة مع معالجات أكثر و بالتالي امتلكت القدرة على مقاومة طيف أكبر من المضادات الحيوية.
  • تعتبر العدوى الكامنة مصدر لعدوى شديدة في حال انخفاض مناعة الضرع نفسه او انخفاض مناعة الحيوان.
  • يتعتبر الربع المصاب بالشكل تحت السريري مصدر دائم لتلوث الحظيرة و بالتالي انتقال الاصابة الى الارباع الاخرى في نفس الحيوان او الى حيوانات مجاورة في الحظيرة.
  • من الممكن ان تستمر حالة الالتهاب تحت السريري خلال مرحلة التجفاف (التنشيف) لتنشط بلشكل كبير في مرحلة الدفع و الولادة (بسبب ارتفاع حساسية انسجة الضرع و تعرضها للضغط الشديد) مما يفجر حالة شديدة من التهاب الضرع بعد الولادة مباشرة مما يصعب السيطرة عليها بوجود دفع كبير و ربما تمزق في بعض الشعيرات الدموية.

و في دراسة حديثة قام بها الدكتور محمد المسالمه عن نسب انتشار التهاب الضرع تحت السريري في الأبقار كانت النسبة عالية جدا حيث بينت الدراسة ان نسبة الأبقار المصابة بالتهاب الضرع تحت السريري كانت 65 % و هي نسبة مرتفعة.

يعتبر التهاب الضرع تحت السريري الشكل الأكثر أهمية لالتهاب الضرع حيث أن غياب الأعراض وصعوبة الكشف العياني لهذا النوع تقود إلى خسائر اقتصادية كبيرة, نتيجةً لبقاء الربع المصاب مصدراً دائماً لنقل العامل الممرض سواء إلى الأرباع الأخرى السليمة في الضرع نفسه، أو إلى أبقار أخرى في نفس الحظيرة بالإضافة إلى إمكانية انتقال العامل الممرض للعامل القائم على الرعاية والحلابة أو للمستهلك

طرق تشخيص التهاب الضرع تحت السريري في الأبقار

يلعب الكشف المبكر عن التهاب الضرع دوراً كبيراً في نجاح المعالجة والتخفيف من الخسائر الاقتصادية المحتملة والتي تتمثل باستبعاد حليب الضرع المصاب نتيجة التلوث الميكروبي أو التلوث بالمضادات الحيوية المستخدمة في العلاج, تكاليف المعالجة, انخفاض أو توقف الإنتاج في الربع المصاب, تنسيق البقرة المصابة, كما أن تلوث الحليب بالمسببات المرضيّة قد ينعكس على الحالة الصحية للعجول الرضيعة وربما يسهم في انتقال العوامل الممرضة للإنسان.

  • أختبار كاليفورنيا: يعتبر اختبار كاليفورنيا من أهم وأفضل الاختبارات الحقلية للكشف عن التهاب الضرع تحت السريري, فهو اختبار رخيص الثمن, سهل التطبيق, يعطي نتائج سريعة, ويمكن أن يقوم به الشخص القائم على عملية الحلابة من دون الحاجة إلى مختبرات أو معدات خاصة.
  • الزرع الجرثومي: يعتبر الزرع المخبري الطريقة المثلى لتأكيد نتائج الاختبارات الحقلية كاختبار كاليفورنيا بالإضافة إلى دوره في عزل وتحديد الأحياء الدقيقة المسبّبة لحالات التهاب الضرع تحت السريري.
  • اختبار الحساسية للصادات الحيوية : من أجل اختيار الصاد الحيوي المناسب.

من أجل الوقاية من ظهور التهاب الضرع ما بعد الولادة مباشرة نتيجة لتطور حالة التهاب الضرع تحت السريري في مرحلة ما قبل و اثناء التنشيف: يتم اجراء مسح باختبار كاليفورنيا للأرباع الأربعة و يتم ارسال عينات للمختبر من اجل اجراء الزرع الجرثومي. في حال ظهور نتائج ايجابية في أحد الارباع يتم اجراء معالجة شاملة للأرباع الأربعة بشكل موضعي و معالجة عامة.

طرق معالجة التهاب الضرع تحت السريري في الأبقار

يفضل ان يتم العلاج بشكل مدروس في مثل هذه الحالات حيث يتم ارسال العينات للمختبر و اجراء اختبار الزرع و الحساسية من اجل الوقوف على نوع الجراثيم المسببة للحالة و عدد الأرباع المصابة. و من ثم اختيار المضاد الحيوي المناسب للمعالجة.

حيث يتم اجراء المعالجة كاملة و من ثم يتم اجراء اختبار زرع جديد بعد اسبوع من انتهاء المعالجة من أجل التأكد من نظافة الأرباع و خلوها من العوامل المسببة التي سبق تشخيصها.

يتم اخذ العينات بعد اجراء غسل و تعقيم للضرع و الحلمات و من ثم تغطيس الحلمات بمحلول كحولي و الانتظار حتى تجف و من ثم يتم استبعاد الحلبات الأولى و تؤخذ العينة من الحلبات التالية في عبوة خاصة لأخذ العينات و ترسل الى المختبر مباشرة حيث تصدر النتائج خلال 48 ساعة.

المعالجة باستخدام ديمابن : أظهرت العديد من التجارب الحقلية على حالات من التهاب الضرع تحت السريري فعالية كبيرة لديمابن في علاج حالات التهاب الضرع تحت السريري المعند في العديد من الأبقار.

د.محمد المسالمه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.