الإسهال الغذائي عند العجول الرضيعة

625

ان الاسهال ليس مرض بحد ذاته و لكنه عرض لحالة صحية غير طبيعية  قد تكون مرضية كما في حال التهاب الأمعاء  او حالة فيزيولوجية تعود الى تناول كمية كبيرة من الحليب. فعندما يصاب العجل بالتهاب في الأمعاء يحدث الاسهال كمؤشر لوجود هذا الالتهاب في الأمعاء حيث يوجد ثلاث عوامل تؤدي الى حدوث الإسهال و هي :

Cow
  • سوء الامتصاص: حيث تكون وظائف الخلايا الظهارية معطلة او في الدرجات الدنيا من الوظيفة.
  • سرعة الحركة التمعجية للأمعاء أثناء الالتهاب مما يحول دون بقاء الكتلة الغذائية الفترة الزمنية اللازمة للامتصاص و بالتالي سرعة مرور المواد الغذائية من خلال القناه الهضمية و ظهور الاسهال.
  • زيادة النتحة الالتهابية في لمعة الأمعاء.

بشكل عام ان التهاب الامعاء عند المواليد يقسم الى قسمين :

  • التهابات الأمعاء المعدية : و تنتج عن الاصابة بأحد العوامل الممرضة.
  • التهابات الأمعاء غير المعدية او الإسهالات غير المعدية : و هو ما يسمى بالإسهال الغذائي و يحدث خلال المرحلة الأولى من العمر (حتى عمر شهرين).

و ينتج الاسهال الغذائي عن مجموعة من الاسباب منها:

  • الافراط في اعطاء السرسوب او اللبأ في الايام الثلاثة الاولى من العمر مع العلم الكمية المثالية للعجل تكون 10-12 % من وزنة سرسوب على 3-4 مراحل في اليوم و ذلك لأن الطاقة الهضمية للمنفحة هي 1-2 كغ من السرسوب و الكميات الزائدة تنفذ الى الأمعاء حيث تتحول الى احماض دهنية لها تأثير سلبي يشبه تأثير زيت الخروع و بالتالي حدوث الاسهال.
  • السرسوب يجب ان يعطى بعد الولادة مباشرة لان امتصاص الأجسام المناعية يكون في الاوج خلال 1-2 ساعة من الولادة و بعد 4-5 ساعات من الولادة تبدأ بالانخفاض.
  • حرارة السرسوب : اذا كانت حرارة السرسوب 35-37 درجة مئوية يتم هضم البروتينات و السكريات و الدهون خلال دقيقة واحدة و اذا كانت اقل من 15-17 درجة يحتاج هضمها الى 6 ساعات و هذا يؤدي الى تراكم السرسوب في الانفحة و يتجبن فيها مما يسبب تلبكات هضمية.
  • الحليب: اعطاء الحليب بارد او ساخن.
  • شرب كميات كبيرة من الحليب نتيجة سوء تقدير او نتيجة عدم تقييد حركة العجل في الحظيرة.
  • تغير نوعية الغذاء بشكل مفاجئ في مرحلة الفطام (من حليب الى اعلاف).
  • عدم نظافة اواني الحليب.

أعراض الاسهال الغذائي عند العجول الرضيعة

  • تكون العجول صغيرة العمر (1-2 شهر) و الحالات فردية.
  • العجل يبقى نشيط و طبيعي و يرضع الحليب و لا يوجد ارتفاع في درجات الحرارة.
  • يوجد اسهال اصفر مائي مائل للون البني قليلا ذو رائحة حامضية و يطرح بشكل متكرر (نتيجة الحركة الحوية للأمعاء).
  • اذا استمر الالتهاب لفترة طويلة يحدث تخريش للأرباع الخلفية و بالتالي التهاب و تساقط الشعر .
  • الشعور بالعطش نتيجة خسارة السوائل و حدوث التجفاف.
  • في حال استمرار الاسهال يلاحظ تطور حالة التجفاف و تغور العينين و تبدأ الحالة العامة للعجل بالتراجع.
  • يبدأ بعد ذلك ارتفاع في درجات الحرارة نتيجة لتأثر مخاطية الأمعاء و حدوث خلل في الفلورا المعوية و تحول الفلورا الطبيعية الى فلورا ممرضة و بالتالي يتحول الاسهال الغذائي الى اسهال مرضي.
  • في حالا الاصابة بإسهال شديد و لمدة طويلة فان الحالة العامة للعجل تتأثر على المدى البعيد فمن الممكن ان يشفى العجل من الاسهال و لكن لا يمكن ان يتطور و ينمو كما العجول الطبيعية بل يبقى في حالب تأخر في النمو و ضعيف البنية.

علاج حالات الاسهال الغذائي في العجول الرضيعة

  • منع الحليب عن العجل المصاب و الاستعاضة عن ذلك بإرضاع العجل ماء فيزيولوجي و ممكن اعطاء العجل سيروم كلوريد الصوديوم (0.009) عن طريق الفم لمدة يومين بمعدل 1 لتر صباحا و 1 لتر ظهرا و 1 لتر مساء.
  • في اليوم الثاني: اذا كانت الحرارة طبيعية و لم يظهر التجفاف يمكن العودة الى الحليب اما اذا زاد التجفاف نحقن سيروم تحت الجلد.
  • نعطي فيتامين A في العضل من اجل دعم الاغشية المخاطية في الأمعاء.
  • نستخدم مقبضات و منها نترات البزموث – حمض العفص – كاؤولين – بكتين عن طريق الفم.
  • اذا زادت حالة العجل سوءا أو تطورت الحالة الى التهاب أمعاء جرثومي لا مانع من استعمال جرعات من الصادات الحيوية مثل ستربتومايسين – نيومايسين بالمشاركة مع التتراسيكلينات – مركبات السلفا.

د.محمد المسالمه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.