القواعد العامة للمعالجة بمركبات السلفا في الدواجن

922

تعتبر مركبات السلفا من الخيارات العلاجية الواسعة الانتشار و خصوصا في معالجات الكوكسيديا و من الممكن ان تستخدم بالمشاركة مع العديد من المركبات بغرض زيادة الفاعلية و توسيع الطيف العلاجي و خصوصا انها تؤثر في انواع الجراثيم و الطفيليات.

حيث تستخدم بشكل كبير في معالجة الامراض الطفيلية (الكوكسيديا) و الامراض الجرثومية (الكوريزا و غيرها).
و يمكن مشاركة السلفا مع العديد من المركبات من اجل :
  • التخفيف من الاثر السمي.
  • رفع فاعلية مركبات السلفا.
  • تحقيق معالجة واسعة الطيف.
 
و لكن يترتب على استخدام مركبات السلفا مجموعة من المخاطر التي يجب ان تؤخذ بالحسبان عند المعالجة.
و في هذا الموضوع سوف نتطرق الى هذه القواعد الهامة من اجل تحقيق افضل نتائج علاجية و تجنب الاثار السلبية و السمية لمعالجة.

و لكن ما هي قواعد التي يجب اخذها بالاعتبار عن استخدام مركبات السلفا في العلاج:

  • يجب ان تكون كلى الطيور سليمة و غير مجهدة و لا تحوي ترسبات للبولة.
  • لا تستخدم في حال اصابة القطيع بالنقرس.
  • التأكد من عدم وجود مرض البرونشيت الكلوي و لا تستخدم بعد الشفاء مباشرة من البرونشيت حيث تكون الكلى منهكة.
  • التأكد من خلو الحالبين من اي رواسب طباشيرية قد تكون دليل على مشاكل كلوية او ارتفاع في نسب الاملاح.
  • يفضل مشاركة أكثر من نوع من مركبات السلفا فهذا يخفف من الاثر السمي لمركبات السلفا.
  • تجنب المعالجة الطويلة و يفضل المعالجة ل 3 ايام متتالية و اراحة الطيور لمدة يومين يتم خلالها غسل و تنشيط الكلى و من ثم اكمال المعالجة ليومين اضافيين.
  • رفع قلوية البول خلال المعالجة و بعدها يسهم في تخليص الكلى من الرواسب المتبقية عن المعالجة بمركبات السلفا.
  • لا تستخدم السلفا عند معالجة الإيكولاي و خصوصا العترات التي تسبب تسمم دموي عام و تؤثر في الكلى حيث تكون الكلى بحالة اجهاد شديد في حالات الايكولاي او المرض التنفسي المزمن المعقد بالايشريشيا كولي.
  • يمكن تقوية مركبات السلفا من خلال المشاركة و ذلك حسب الهدف العلاجي فيمكن مشاركتها مع الامبيسللين او تريميثوبريم في معالجة الاصابات الجرثومية او مشاركتها مع الاوكسي تتراسيكلين او النيومايسين او الجوزامايسين او ارثرومايسين.

  • في معالجة الكوكسيديا يفضل مشاركتها مع ديافيريدين – امبروليوم – ايثوبابيت.
  • بعد المعالجة يفضل استخدام مدرات بولية و رفع قلوية المياه بالبيكربونات و استخدام الخمائر و الفيتامينات لتنشيط الفلورا و لتعويض الفاقد خلال المعالجة حيث ان مركبات السلفا تؤثر على النبيت الجرثومي المساهم في تشكيل الفيتامينات في الجسم.

د.محمد المسالمه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.