باستريلا الاغنام

2٬050

ذات الرئة المستوطن عند الاغنام – الإنتانمية النزفية عند الأغنام

مرض معد يصيب الاغنام بمختلف الاعمار و يظهر اما بشكل انتانمي او بشكل التهاب رئوي حيث يكون على شكل إنتانمي في الحملان و على شكل التهاب رئة و ذات جنب في الاغنام البالغة.

العامل المسبب: جراثيم الباستريلا متعددة النفوق (P.multocida) و الباستريلا محللة الدم (P.haemolytica).

يصيب المرض الاغنام بكافة الاعمار و تكون قابلية الاصابة عند الحملان أكبر من الاغنام البالغة. و تشكل الحيوانات المصابة مصدر العدوى حيث تطرح العامل المسبب مع المفرزات المختلفة. و الاغنام المصابة بشكل كامل من مصادر العدوى الرئيسية في الحظائر حيث تستوطن جراثيم الباستريلا المجاري التنفسية العليا لهذه الحيوانات.

العوامل المساعدة على ظهور و انتشار الباستريلا:

  • التغيرات الجوية.
  • سوء التغذية و نقص الفيتامينات و المعادن.
  • التعرض للبرد.
  • التعرض للإجهاد و عوامل الاجهاد المختلفة.
  • التعرض للعوامل الكابحة للمناعة.
  • التعرض لتغيرات جوية مفاجئة.
  • ارتفاع كثافة الحيوانات في الحظائر.
  • سوء التهوية.
  • الاصابات الفيروسية.
  • الاصابة بالمايكوبلازما او الكلاميديا او الجراثيم الاخرى في المجاري التنفسية مثل المكورات.
  • الاصابة بالطفيليات الخارجية او الداخلية و خصوصا الطفيليات الرئوية.

أعراض الاصابة بالباستريلا:

فترة الحضانة قصيرة (1-2) يوم ومن الممكن ان يظهر المرض بشكلين و هما:

  • الشكل الانتانمي: و يشاهد غالبا في الحملان الرضيعة و لكن يظهر ايضا في الاغنام البالغة, حيث تموت الحيوانات بشكل سريع و خلال 24 ساعة و ذلك في الطور الحاد و في حال انتقال المرض للطور تحت الحاد من الممكن ان نشاهد اعراض تسمميه عامة و انعدام شهية و سيلانات انفية مصلية قيحية مع تسارع في التنفس و النبض و احيانا اسهال. و قد ينتقل المرض للشكل المزمن الذي يتميز بأعراض تنفسية من صعوبة تنفس و لهاث و سعال و سيلانات انفية و سوء الحالة العامة للحيوان.
  • الشكل الرئوي: يمكن ان يلاحظ من الطور فوق الحاد و حتى المزمن حيث تموت الحملان خلال الطور فوق الحاد و الحاد بدون اعراض مميزة حيث يبدأ المرض بانقطاع عن الرضاعة و حرارة عالية و تنفس سطحي سريع و سيلانات انفية مصلية مخاطية و سعال. و في الطورين تحت الحاد و المزمن يتميز المرض بأعراض التهاب رئوي حيث تشاهد سيلانات انفية مصلية رغوية و حتى رغوية قيحية مع سرعة التنفس و سعال رطب و انعدام شهية و ضعف عام و من ثم النفوق بعد فترة من المرض تقدر بعدة اسابيع.

التشخيص التفريقي: يجب ان يتم التأكد من ان الأعراض التنفسية لا تعود الى اصابة جرثومية اخرى و منها: الاصابة بالمايكوبلازما – الاصابة بالكلاميديا –  التذيفن الدموي المعوي – الجمرة الخبيثة – بعض الامراض التي تتميز بإصابة رئوية معوية.

المعالجة: كلما كانت المعالجة مبكرة تم الحصول على نتائج افضل و من المضادات الحيوية التي يمكن استخدامها في العلاج:

  • اوكسي تتراسيكلين (أوكسيديما 20 %).
  • كلورامفينيكول.
  • ستربتومايسين.
  • مركبات السلفا.
  • كما يمكن مشاركة مضادات حيوية من اجل الحصول على طيف علاجي واسع يغطي العوامل المرضية المحتملة لالتهاب الرئة في الاغنام.
  • اعطاء خافضات الحرارة و مسكنات الألم (ديمالجين).
  • اعطاء جرعات علاجية من الفيتامينات لدعم تجديد و ترميم الظهارة في الجهاز التنفسي و رفع المناعة و تعويض نقص فيتامين A (ملتي فيت – أكديفيت).
  • اعطاء المقشعات و فاتحات الشهية و رافعات المناعة (بروكسن).

و تعتبر الوقاية من خلال التحصين السبيل الامثل للسيطرة على مرض الباستريلا في الأغنام. كما أن التغذية الجيدة و استكمال الفيتامينات و العناصر المعدنية في علاق الحيوان من اهم طرق الوقاية.

  • يتم تحصين الحيوانات البالغة عند التحصين للمرة الاولى بجرعتين الفاصل بينهما 4 أسابيع و من ثم يتم اعادة اللقاح سنويا. 
  • الحملان الناتجة عن نعاج تم تحصينها فيتم تاخير التحصين و تحصينها في نهاية الاسبوع الثالث أو في الإسبوع الرابع من العمر و يعاد التحصين بعد 4 أسابيع ثم يكرر اللقاح سنويا.
  • الحملان الناتجة عن امهات غير محصنة فيتم تحصينها في الاسبوع الاول من العمر و يعاد اللقاح بعد 4 اسابيع و من ثم يكرر اللقاح سنويا. 

في المناطق الموبوءة يفضل ان يتم حقن عدد قليل من الحيوانات لمراقبة رد الفعل و من ثم يتم التحصين لكامل القطيع و لا يتم تحصين الحيوانات المريضة او المجهدة. كما يجب العمل على تقديم الفيتامينات الرافعة للمناعة قبل تطبيق التحصين و بعد التحصين من اجل الحصول على مستويات مناعية مرتفعة و متجانسة مع اقل ردة فعل محتملة للتحصين. 

 

د.محمد المسالمه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.