طرق تسمين الأغنام

1٬394

يعتبر التسمين من طرق الانتاج الناجحة و التي يمكن ان يقوم بها العديد من المزارعين بغية الاستفادة من المحاصيل الصيفية من الحبوب و الاتبان من اجل تسمين مجموعة من الخراف خلال فترة زمنية قصيرة تتراوح بين 2 – 5 اشهر فقط بما يحقق مردود مادي جيد للمربي.

ان عملية التسمين عملية سهلة جدا و تتطلب الالتزام بمجموعة عامة من التعليمات و التي تضمن نجاح هذه العملية و الحصول على افضل النتائج بدون التعرض للمشاكل التي قد ترافها.

المواد العلفية المستخدمة في التسمين :

مواد علفية مالئة : تبن – دريس – حصيد.

مواد علفية كمصدر للطاقة : شعير – ذرة – قمح – ارز … الخ

مواد علفية كمصدر للبروتين: كسبة فول الصويا – كسبة القطن – كسبة عباد الشمس – الفول – الجلبانة – الكرسنة … الخ.

 

تشكل مصادر الطاقة ما يقارب 70-75 % من مكونات الخلطة بينما تشكل مصادر البروتين ما يقارب 30-35 % من مكونات الخلطة و ذلك بحسب عمر و وزن الخراف و مرحلة التسمين.

من أجل نجاح التسمين و الوصول الى تحويل علفي عالي لابد من اختيار مجموعة التسمين بعناية بحيث تكون ذات بنية هيكلية كبيرة و خالية من الأمراض و بشكل خاص الاسهالات و الالتهابات التنفسية و السيلانات الانفية و العينية و يجب ان تكون ذات نشاط وحيوية عالية و اعينها لامعة و ذات صوف لامع  و غير ضعيف.

للتسمين طرق عديدة و لكن هنالك خطوط عريضة يجب الالتزام بها قبل البدء و خلال عملية التسمين و منها :

  • يفضل ربط مجمعات من الخراف متقاربة من حيث الوزن و العمر بما يسهل حساب كمية الاعلاف الضرورية للراس الواحد و تجنب تناول العلف المركز من قبل الخراف المسيطرة او الكبيرة و حرمان الخراف الاصغر من حصتها العلفية و في حال الرغبة في تسمين خراف بأوزان و اعمار مختلفة فيتم اللجوء في مثل هذه الحالات الى تقسيم الخراف الى مجموعات حسب الوزن و العمر و الحصة العلفية اليومية.
  • عند شراء الخراف يجب ان يتم اختيار الخراف ذات البنية الجيدة و الهيكل العظمي المكتمل الكبير في الحجم و يجب اختيار الخراف النشطة و القوية و الابتعاد عن تلك الخاملة او التي تبدو عليها اعراض الاسهال او الهزال او أي اعراض تنفسية او ادماع في العيون.
  • يجب الانتباه الى ان نقل الخراف و تغيير بيئة معيشتها قد يعرضها لإجهاد اضافي و مشاكل تنفسية او هضمية و بالتالي لابد من عدم ادخال هذه الخراف مباشرة لنظام التعليف المركز بل يجب البدء بمرحلة التأقلم مع البيئة المحيطة و تقديم عليقة مالئة و تدريج العلقة المركزة على ايام بكميات متزايدة و تدريجية و عدم التسرع في تقديم الحصص العلفية كاملة.
  • في الاجواء المناسبة الدافئة يتم غسل الاغنام او اجراء مغطس و يفضل استخدام احد المضادات الخارجية للطفيليات من اجل مكافحة الحشرات و الطفيليات الخارجية.
  • يتم اجراء معالجة للطفيليات الخارجية (ايفرماك) و الطفيليات الداخلية (ايفرماك – زولانيدرافوديما …الخ) وفق برنامج واضح و متكرر خلال دورة التسمين كاملة يراعى فيها الوزن و العمر و طول دورة حياه الطفيليات المعالجة. و يجب ان تتكرر المعالجة بشكل دوري.
  • يتم تحصين الخراف ضد الباستريلا و التسمم الدموي المعوي.
  • يتم البدء بتقديم الأعلاف المركزة بشكل تدريجي و بشكل متزايد يوميا حتى الوصول الى الكمية المناسبة حسب وزن الخراف.
  • تركيب الخلطات العلفية ذات اهمية قصوى في عملية التسمين و يجب ان تكون باستشارة الطبيب البيطري المتخصص و تحت اشرافه من اجل الحصول على معدلات لحم و دهن و شحوم متناسبة لا تفقد الذبيحة قيمتها التسويقية.
  • يتم وزن الخراف بشكل دوري او تقييم الوزن نظريا و اعادة الفرز حسب الاوزان حيث يتم وضع الخراف المتوافقة في الاوزان في نفس المجموعة بينما يتم عزل الخراف التي تبدي قدرة ضعيفة على اكتساب الوزن و الزيادة الوزنية و مثل هذه الخراف يتم فحصها من قبل الطبيب البيطري لبيان امكانية وجود امراض محددة تعيق الزيادة الوزنية مثل الاصابة بالطفيليات الخارجية او الداخلية مثل الديدان المعوية و الشريطيات و غير ذلك و يتم اتخاذ الاجراء المناسب.
  • يتم تقسيم الوجبات العلفية على مرحلتين يوميا في الصباح و المساء مع تقديم المياه بشكل حر خلال النهار.
  • يتم تقديم الفيتامينات بشكل دوري في الاسبوع حيث يقدم فيتامين توكوسيل مرة واحدة على الاقل في الاسبوع و يقدم ماكسيفور بلس مرة واحدة في الاسبوع على الاقل مع مياه الشرب.
  • يجب الانتباه الى احتواء الخلطات العلفية على الكميات الكافية من الفيتامينات و المعادن و الاحماض الامينية الضرورية التي يمكن الوصول لها من خلال اضافة (1 كغ ماكسيفور بلس – 2 كغ نيوميتال). حيث تلعب الفيتامينات الدور الاساسي في عمليات الاستقلاب و التحويل العلفي بالإضافة الى المعادن و الاحماض الامينية.

د.محمد المسالمه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.