الجرب عند الأغنام

1٬493

الجرب ( Mange )

الجرب عند الأغنام يعتبر من الأمراض الطفيلية المنتشرة والتي يمكنها الانتقال داخل الحظيرة بين الحيوانات بسرعة كبيرة جدا, أما الطفيلي المسؤول عن هذا المرض فهو ينتمي الى عائلة الحشرات ويمكنه الانتقال عبر الاحتكاك بين الحيوانات المريضة والسليمة مسببا في ذلك انخفاضا هاما في قيمة الانتاجية للنعاج أو الحيوان المصاب.

في الحقيقة فان الجرب يفسد مزاج الحيوان وهدوءه مما يؤدي الى:

  • فقدان الوزن.
  • انخفاض في انتاج الحليب.
  • الاجهاض وربما النفوق.
  • انخفاض في خصوبة النعاج
  • بالاضافة الى التسبب في ضرر الجلد وانخفاض قيمة انتاج الصوف في القطيع الذي يعتمد على انتاج الصوف.

يتواجد المرض حيثما يربى الحيوان و خاصة التربية الكثيفة وتزداد قسوة هذه الإصابات في حالات الجوع و الجفاف الطويل و النقص الغذائي خاصة في المعادن و سوء الرعاية و التربية وعدم التخلص من الروث بالشكل الامثل . ترك حيوان واحد مصاب بالجرب مثلاً وسط القطيع وينطبق ذلك ـ ولو بصورة أقل ـ في حاله الطفيليات الخارجية  يعني انتقال المرض و انتشارة في القطيع.


الجرب يسببه حلم وهو من أربع أنماط يتميز كل نمط بآفات خاصة تبعاً لأسلوب تغذية الحلم وطبقات الجلد المتأثرة .

و في الأغنام توجد ثلاث أنواع رئيسية من الجرب أو الحلم الذي هو الحشرة المسؤولة عن الجرب:
1- الحلم البروسوربتي: و هو النوع المشهور في مختلف بقاع العالم, حيث يبدأ المرض من منطقة الظهر ليمتد بعد ذلك الى الأمام, ويتميز بتسببه في حكة شديدة مما يجعل النعاج تتحاك مع الجدران والمعدات الموجودة بالحظيرة لتترك بقايا الصوف عليها وتظهر بقع فارغة من الصوف على الجلد عند النعاج المصابة.

2- الحلم السركوبتي:  وهو نوع ينتشر بالأساس على الجبين والأنف ليصبح الجلد سميكا بعد ذلك مع تكون انشقاقات في الجلد بفعل الاحتكاكات.


3- الحلم الكوريوبتي : وهو نوع ينمو بشكل كبير على الاعضاء او الارجل

كيف ينتقل مرض الجرب بين الاغنام
يمكن للجرب أن ينتقل بين الحيوانات بواسطة طريقتين رئيسيتين هما:
1-  الاحتكاك بين الحيوانات المصابة
و يمكن أن يبدأ المرض أولا بجلب حيوانات مريضة من السوق مثلا وادخالها وسط القطيع مباشرة دون التأكد من صحة الحيوان, ويمكن انذاك للمرض الانتقال عبر الاحتكاك بين الحيوانات المصابة والسليمة. لذلك يجب عزل الحيوان الجديد وحده لمدة كافية حتى نتأكد من صحته, كما يجب عزل الحيوان المصاب عن بقية القطيع الى حين العلاج.

2- الاحتكاك مع الجدران والمعدات
قد ينتقل الجرب أيضا عبر احتكاك النعاج السليمة مع الجدران التي تحمل بقايا الصوف التي خلفتها الاغنام المصابة اثناء الاحتكاك, أو مع المعدات المستعملة في الحضيرة.

كيف نكتشف وجود الجرب: أعراض الجرب عند الأغنام

يمكن معرفة الجرب عبر الاعتماد على مجموعة من الأعراض مثل:
• الحكة
•  تساقط الصوف
•  تقشر الجلد
• ظهور بقع بيضاء خالية من الصوف على الجلد

كما يمكن التأكد من وجود الجرب بواسطة تشخيص سريري عبر عمل تحاليل للدم للاغنام المصابة للتأكد من وجود الاجسام المضادة للجرب والتي تعني انها مصابة.

التشخيص :

يجب الاشتباه في كافة حالات الحكة  او تواجد القشور أو الجلبة الجلدية ؛ تورم الجلد ؛ النخر الجلدي ؛ شقوق أو نواسير الجلد . يتم التشخيص بأخذ كشطات جلدية يراعى فيها أن تجمع من أطراف الآفة وداخليها حتى ظهور الترف الخفيف . تعامل المادة بمحلول هيدروكسيد البوتاسيوم (10 %)  وعادة يوجد عدد قليل من الحلم في الكشطة ولذلك لابد من أخذ عدة كشطات . في حالة الديمودكتي يجب أخذ الخزعة من داخل الناسور الصديدي حتى قاعدته حيث يتوقع وجود الطفيل .


الوقاية و العلاج
تبقى الوقاية دائما خير من العلاج, حيث يجب القيام بحملة لعلاج الطفيليات الخارجية مرة واحدة على الأقل في السنة خلال الصيف مع امكانية اعادة الكرة مرة أخرى اذا كان الموسم حارا

يتم العلاج بحقن ايفرماك-10 تحت الجلد بجرعة (1 سم / 50 كغ من وزن الجسم) كما يمكن رفع الجرعة في الحالات الشديدة الى 2 سم لكل 50 كغ من وزن الجسم على ان تعاد جرعة ثانية بعد 14 يوم من الجرعة الاولى.


تعقيم الحظيرة

في بعض الأحيان لا يكفي علاج النعاج مباشرة للتخلص من الجرب, بل يجب تعقيم الحظيرة عبر تنظيفها, رشها بواسطة مضاد للطفيليات الخارجية بالإضافة الى اعتماد الجير للتعقيم.

د. محمد المسالمه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.